بعد 3 أسابيع بمستشفى الرازي...المحكمة تأذن بتسريح نهى بشيني

بعد 3 أسابيع بمستشفى الرازي...المحكمة تأذن بتسريح نهى بشيني

أفاد المحامي علاء الخميري، بأنّ رئاسة محكمة جندوبة، أذنت أمس الإثنين 6 أوت 2018، بتسريح الشابة نهى بشيني، بعد أن تم الاذن بإيوائها وجوبيا سابقا بمستشفى الامراض العقلية "الرازي".

وقال علاء الخميري في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، إنّ قرار النيابة العمومية جاء بعد أن تبين من الاختبارات الطبية أنها لا تعاني من مرض عقلي أو نفسي يستوجب إيوائها به.

يشار إلى أنّ عضو حركة المفكرين الأحرار حاتم الإمام، كان قد قال في تدوينة له، إنه تمّ إيواء نهى بشيني، وهي شابة تبلغ من العمر 19 عاما، بمستشفى الرازي بمنوبة، في شهر جويلية الماضي، وذلك بناء على شكوى رفعها والدها على خلفية معتقداتها وسلوكها الاجتماعي، حسب قوله.

من جانبها، كانت الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب، قد قالت إنّ فريقا مصغرا من أعضائها تحول إلى مستشفى الرازي بمنوبة، لمعاينة وضعية الفتاة نهى بشيني والتثبت من حقيقة ما تم تداوله حول إيواء المعنية بالأمر.


وأشارت الهيئة إلى أنه تمّ التأكيد على أنّ الإيواء الوجوبي لا علاقة له بمعتقدات المريض أو ممارساته أو توجهه الإيديولوجي وإنما يتم في الحالات التالية:
-حينما ينكر المريض ويرفض الاعتراف به.
-حينما يمثل المريض خطرا على تفسه أو على الآخرين.
-حينما يرفض المريض العلاج دون نعي منه.


المحامي علاء الخميري، طرح تساؤلات، بعد الإفراج عن نهى، حول ''الغاية من إيوائها في الرازي مدة ثلاثة أسابيع كاملة دون أن تخضع لأي علاج نفسي أو تتعاطى أي دواء؟''، ومضى متسائلا: ''وعلى فرض أنها تعاني مرضا نفسيا مستعصيا كما تم تداوله فهل أن ثلاثة أسابيع كافية لعلاجه! ''.

وأكّد الخميري أنّ ''لجنة الدفاع ستواصل العمل على متابعة هذه القضية نظرا لما تثيره من شبهات وتضارب في المواقف''.