بعد تعليق الاضراب بمدنين: بوعلي المباركي يكشف فحوى الاتفاق مع الحكومة

بعد تعليق الاضراب  بمدنين: بوعلي المباركي يكشف فحوى الاتفاق مع الحكومة

جاء تعليق الإضراب العام بولاية مدنين الذي كان مقررا غدا الأربعاء بعد جلسة صلحية إيجابية يوم امس الاثين جمعت بمقر رئاسة الحكومة وفدا وزاريا ووفدا نقابيا لمتابعة الوضع التنموي بالجهة والنظر في لائحة الإضراب التي رفعتها الهيئة الادارية في شهر جويلية الماضي، وفق ما صرح به بوعلي المباركي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الثلاثاء 28 اوت 2018، في ندوة صحفية بمقر الاتحاد الجهوي للشغل.

وقال المباركي إن محضر الاتفاق يعتبر إيجابيا لما تضمنه من اجابات عل عدة مطالب مرفوعة بما فيها المشاريع المعطلة والبنية التحتية والصناعة وسد الشغورات ومعبر راس جدير، وعلى هذا الأساس وقع تعليق الإضراب مع متابعة محضر الجلسة بكل تفاصيله، مضيفا "عند ملاحظة اي تلكؤ سيتم الاتجاه نحو الإضراب".

وأشار إلى انه سيتم عقد جلسة وزارية يوم 6 سبتمبر القادم حول قطاع التربية وأخرى حول قطاع الصحة يوم 7 من الشهر ذاته.

وشمل محضر الاتفاق وفق المباركي، عدة قطاعات ومشاريع كبرى لتحسين البنية التحتية وحماية المدن من الفيضانات وتهيئة بحيرة "البيبان" ورفع العراقيل امام مشروع القرية الشمسية والقطب التكنولوجي ومشروع الغاز الطبيعي وتهيئة المناطق الصناعية الى جانب النظر في وضعية مؤسستي الملاحات بجرجيس وبن قردان ودعم القطب التكنولوجي لتثمين ثروات الصحراء وبعث كلية للطب واستغلال قسم الاستعجالي بجربة ومشروع السكة الحديدية قابس مدنين.

اما في ما يهم الاستثمار الصيني في مجال مشاريع كبرى بالجهة فقال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل ان زيارة مرتقبة لرئيس حكومة جمهورية الصين من شانها ان تعزز التعاون الثنائي بين البلدين، ملفتا الى ان وضعية معبر راس جدير الحدودي محل اهتمام ومتابعة لبحث حلول لها تراعي هشاشة الوضع بليبيا وذلك بالنظر في إمكانية إعطاء صلاحيات وأكثر حرية في التصرف للوالي لإيجاد الحلول الممكنة.