بريطانيا تفرض غرامة مالية كبرى على شركة فايسبوك

بريطانيا تفرض غرامة مالية كبرى على شركة فايسبوك

تعتزم مفوضية تنظيم المعلومات في بريطانيا اليوم الأربعاء 11 جويلية 2018، فرض غرامة على شركة فايسبوك بسبب انتهاكات لقانون حماية البيانات في الوقت الذي يحقق فيه مكتبها في كيفية حصول شركة كمبردج أناليتيكا للاستشارات على بيانات ملايين المستخدمين بطريقة غير سليمة.

وقالت إليزابيث دنهام مفوضة تنظيم المعلومات في سياق حديثها عن مستجدات التحقيق الذي تجريه في استخدام تحليل البيانات من قبل حملات سياسية إن المفوضية تعتزم تغريم شركة فايسبوك 500 ألف جنيه استرليني (663850 ألف دولار)، وهو رقم صغير بالنسبة لشركة تبلغ قيمتها السوقية 590 مليار دولار، لكنه أقصى مبلغ يمكن فرضه وفق تأكيدها.

وأضافت دنهام أن شركة فايسبوك انتهكت القانون لتقاعسها عن حماية بيانات المستخدمين ولأنها لم تكن واضحة بخصوص كيف تمكن آخرون من الاستفادة من البيانات على منصتها.

وأشارت في بيان إلى أن ''التقنيات الحديثة التي تستخدم‭‭‭ ‬‬‬تحليلات البيانات لاستهداف الأفراد تعطي جماعات الحملات (السياسية) القدرة على الاتصال بالناخبين الأفراد، ولكن ذلك لا يمكن أن يكون على حساب الشفافية والنزاهة والامتثال للقانون''، حسب تعبيرها.

وقالت إيرين إيجان كبيرة مسؤولي الخصوصية في فايسبوك في بيان ''كما قلنا من قبل، كان يتعين علينا عمل المزيد من أجل التحقيق في المزاعم بخصوص كمبردج أناليتيكا واتخاذ إجراء في عام 2015''.

و يواجه مارك زوكربرج الرئيس التنفيذي لفايسبوك استجوابا من قبل مشرعين أمريكيين ومشرعين من الاتحاد الأوروبي حول كيفية حصول كمبردج أناليتيكا على بيانات 87 مليونا من مستخدمي فيسبوك بطريقة غير قانونية.