باراك أوباما يدعو الأمريكيين إلى التعبئة

باراك أوباما يدعو الأمريكيين إلى التعبئة

دعا الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، أمس السبت 8 سبتمبر 2018، الناخبين الأمريكيين في كاليفورنيا الى التعبئة لتغيير الأغلبية في الكونغرس، مدينا "سياسة الخوف" التي يتبعها الرئيس الحالي دونالد ترامب.



وقال أوباما أمام حشد كبير في مدينة آناهايم بمقاطعة أورانج المعقل التقليدي للجمهوريين في الولاية المؤيدة للديموقراطيين بشكل عام، إنّ الأمة تواجه "لحظة تحد"، مضيفا "إذا لم نردّ، فإن الأمور يمكن أن تزداد سوءًا... وستملأ أصوات أخرى الفراغ"، داعيًا الناخبين إلى إرسال إشارة واضحة وإنهاء "دوامة الغضب والانقسام"، وفق ما نقلت عنه وكالة فرانس برس.

مع اقتراب انتخابات منتصف الولاية، يأمل الديموقراطيون في استعادة السيطرة على مجلس النواب. وقال أوباما "إنها لحظة مهمّة في تاريخنا، لدينا الفرصة لنُعيد القليل من الكرامة لحياتنا السياسية".
وأكد باراك أوباما أن "أكبر تهديد لديموقراطيتنا ليس فردا واحدا... بل عدم الاكتراث واللامبالاة".

وتابع أن الرهان لا يتعلق بالديموقراطيين وحدهم حاليا بل بكل الأميركيين إذ إن "الناس يشعرون بالخوف" بسبب سلسلة من المسائل، ذكر منها نظام الضمان الصحي المضطرب ونفقات التعليم المرتفعة وارتفاع حرارة الجو وغيرها، وفق قوله.

ورد ترامب خلال زيارة لولاية داكوتا الشمالية، على تصريحات أوباما بسخرية. وقال "أشعر بالأسف، كنت أتابعه لكنني غفوت"، مثيرا الضحك بين الحضور. واتهم الرئيس الديموقراطي السابق بأنه ينسب لنفسه انجاز "أمور رائعة تشهدها البلاد حاليا".