امتعاض جزائري من ساركوزي

امتعاض جزائري من ساركوزي

أفاد مصدر جزائري مطلّع لـ "نسمة" أنّ السلطات الجزائرية تشعر بامتعاض عميق من التصريحات التي أطلقها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أثناء زيارته إلى تونس.

وقد أشار المسؤول الجزائري إلى أنّ السلطات الجزائرية ترفض إبداء موقف حول زيارة ساركوزي، لأن لتونس مطلق الحرية في دعوة واستضافة من تشاء من الشخصيات ولكن السلطات الجزائرية تحتفظ بحقها في قراءة دلالات هذه الزيارة سواء في سياقها الإقليمي أو بالنظر إلى الأدوار التي يضطلع بها ساركوزي منذ سنوات فيما تشهده المنطقة من تحركات واضطرابات.

وفي المقابل اعتبر مصدرنا أن بلاده لا تنظر بارتياح لمحاولة ساركوزي "بثّ سموم الفتنة بين تونس والجزائر" من خلال حديثه عن سوء موقع تونس بين ليبيا والجزائر معتبرا أن هذه التصريحات تنمّ عن جهل بالتاريخ وما قامت عليه علاقات الأخوّة التونسية ـ الجزائرية من تضحيات متبادلة، علاوة على أن تصريحات ساركوزي تكاد تخفي إشارات تحريضية واضحة.

وفيما يتعلّق بواقع العلاقات التونسية ـ الجزائرية أشار المصدر إلى أن هذه العلاقات التاريخية يمكن أن تكون أفضل ماهي عليه وأن الجزائر لم تنفك تعبّر عن عزمها على الارتقاء بهذه العلاقات وأنها تقف فعليا إلى جانب الشعب التونسي لتجاوز الوضعية الدقيقة التي تمرّ بها تونس حاليا.

ولم ينف المصدر الجزائري أنّ "حالة الفتور تطغى حاليا على العلاقة بين البلدين" مشيرا إلى أن "الأشقاء في تونس مدعوون لإظهار حرص حقيقي على الارتقاء بالعلاقة وعلى الإيمان بالتضامن المتبادل وبالمصير المشترك".