اليوم: جلسة علنية لمحاكمة المغربي صلاح عبد السلام المتهم بهجمات باريس

اليوم: جلسة علنية لمحاكمة المغربي صلاح عبد السلام المتهم بهجمات باريس

يحاكم الفرنسي من أصل مغربي صلاح عبد السلام، اليوم الاثنين 5 فيفري 2018، ببلجيكا وهو الناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت هجمات باريس في 13 نوفمبر 2015 التي خلفت 130 قتيلا.

ووفق ما نقله مصدر قريب من ملف عبد السلام فإنه "لم يعد في فلوري ميرجيس" السجن الواقع في الضاحية الباريسية، بدون أن يوضح ساعة مغادرته السجن ولا المراحل التالية في عملية نقله إلى بلجيكا.

وسيمثل عبد السلام وهو من مواليد 15 سبتمبر 1989 في بروكسل اليوم للمرة الأولى امام القضاء البلجيكي في جلسة علنية بتهمة المشاركة في تبادل إطلاق النار مع رجال الشرطة خلال مطاردته في العاصمة البلجيكية في مارس 2016.

وكان عبد السلام (له صلة بتنظيم داعش الارهابي) قد هرب من باريس بعد الهجوم في 13 نوفمبر 2015، وأصدرت بطاقة بحث وتفتيش فيه في 14 نوفمبر، وكان متوجها إلى بلجيكا.
وفي 18 مارس 2016، تمت مداهمة منزل في حي مولينبيك في بروكسل، وأكدت الشرطة الفرنسية اعتقال صلاح عبد السلام.