تونس تحتضن مؤتمر الاتحاد العام العربي للتأمين في دورته 32

تونس تحتضن مؤتمر الاتحاد العام العربي للتأمين في دورته 32

تحتضن مدينة الحمامات، اليوم الاثنين 25 جوان 2018، الدورة 32 لمؤتمر الاتحاد العام العربي للتأمين، تحت شعار "التحول الرقمي وصناعة التأمين في الوطن العربي" بحضور ممثلين عن 43 دولة عربية وأجنبية، ليتواصل إلى غاية يوم الأربعاء 27 جوان 2018.

ويتباحث الخبراء والمشاركون في المؤتمر على مدى ثلاثة أيام، جملة من المحاور المتعلقة بحاضر التحول الرقمي في العالم ومستقبله، وتأثير التكنولوجيات الحديثة على نمو صناعة التأمين الى جانب بحث مستقبل سوق التأمين العربي في ظل التحول الرقمي.

وقال الناطق الرسمي بإسم المؤتمر، كمال الشيباني، إن الدورة 32 لأشغال الاتحاد العام العربي للتأمين اختارت النظر في موضوع التحول الرقمي وصناعة التامين في الوطن العربي من منطلق أن قطاع التأمين على الصعيد العالمي يشهد عدة تغييرات لا سيما التكنولوجية منها.

كما ستناول المؤتمر، استراتيجيات التحول الرقمي لدى شركات التأمين العربية، وانموذج اعمال التأمين مع المسائل المتصلة بالأنترنت، على اعتبار وأن ''التحول الرقمي وصناعة التامين في الوطن العربي يمثل خطوة استباقية لتهيئة قطاع التأمين على المستوى الإقليمي للتحولات الرقمية والتكنولوجية و انخراطه للانتقال الرقمي الذي لم يعد اختيارا بل ضرورة قصوى لرفع التحديات التكنولوجية التي تواجه قطاع التأمين'' وفق تعبير الشيباني.

وأشار، إلى أن ''للحريف دور محوري في اختيار التأمين الخاص به، عبر اللجوء إلى مختلف الوسائط التكنولوجية الحديثة ومنها بالخصوص وسائل الاتصال والمعلومات الحديثة، وفي خضم التغيرات التكنولوجية المتسارعة كان لزاما، على قطاع التأمين العربي أن يواكب هذه التغيرات ويقدم منتوجاته لحرفاء أصبحوا أكثر إقبالا وطلبا لكل ما هو متصل بالخدمات عن بعد'' حسب تقديره.

وسيتم على هامش أشغال المؤتمر عقد اجتماع مجلس إدارة الاتحاد العربي للتامين للدورة 2016-2018 ثم إعلان تشكيل مجلس الاتحاد للدورة 2018-2020.