إلياس الفخفاخ: لهذا الحكومة مضطرّة للترفيع في أسعار المحروقات

إلياس الفخفاخ: لهذا الحكومة مضطرّة للترفيع في أسعار المحروقات

قال وزير المالية الأسبق إلياس الفخفاخ، إنه سيتم الترفيع في سعر المحروقات خلال الأيام القادمة لتغطية العجز في الميزانية، الناتج عن ارتفاع أسعار النفط في العالم.

وأوضح الفخفاخ، في تصريح لجريدة الصحافة في عددها الصادر اليوم الأحد 3 جوان 2018، أن الدولة التونسية ليس لديها خيارات كثيرة، بل هي مجبرة على البحث عن موارد جديدة بقيمة لا تقل عن 2000 مليون دينار تضاف لـ 1500 مليون دينار مخصصة لصندوق الدعم الطاقي.

وحسب الفخفاخ، فإنّ الخيارات المطروحة لتغطية عجز الميزانية، فتتمثل أساسا في الزيادة في الاقتراض أو التقليص من ميزانية التنمية أو الزيادة في أسعار المحروقات، لافتا إلى أنه لا يمكن اللجوء للحلين الأول و الثاني، بما أن نسبة الاقتراض و التداين مرتفعة، بالإضافة إلى عدم إمكانية الاقتطاع من ميزانية التنمية و بالتالي الحل الوحيد الباقي هو الترفيع في أسعار المحروقات في السوق الداخلية كحل جزئي لكلفة ميزانية الدعم.

و اعتبر إلياس الفخفاخ، أنّ تونس ضيّعت على نفسها فرصة القيام بإصلاحات التي كان من المفترض القيام بها في السنوات الثلاثة الماضية 2015 و 2016 و 2017، عندما كانت أسعار برميل النفط منخفضة.

يشار إلى أنّ مسؤول من الحكومة، كان قد أكّد أول أمس الجمعة 1 جوان 2018، أنّ حكومة يوسف الشاهد، تنوي الترفيع في أسعار المحروقات خلال الأيام القادمة وتأجيل زيادة أجور موظفي القطاع العام إلى السنة القادمة تلبية شروط صندوق النقد الدولي لتلقي شريحة جديدة من القرض.


وأكّد ذات المسؤول في تصريح لوكالة رويترز (لم تكشف عن هويته)، أنّ تونس ستبيع أيضا سندات قيمتها مليار دولار خلال أول أسبوعين من شهر جوان الجاري للمساعدة في سد عجز الميزانية التي تضررت من أزمة اقتصادية عميقة، لافتا إلى أنه كان من المتوقع بادئ الأمر أن يكون إصدار السندات خلال مارس الماضي.

كما قال إنّ ”هناك تعديل متوقع لأسعار المحروقات في الأيام القليلة المقبلة... في ظل ارتفاع الأسعار فإن دعم الطاقة سيصل من 1.5 مليار دينار متوقعة إلى أربعة مليارات دينار في 2018“، مضيفا ”لذلك لا خيار لنا إلا تعديل جزئي في الأسعار بنحو 70 مليما في اللتر (أي بزيادة بنسبة 3.8 بالمئة) في الأيام القليلة المقبلة“ بينما يرى صندوق النقد أن زيادة يتعين أن تكون بمئة مليم على الأقل هذه المرة.