الوزير الأسبق مهدي المبروك يعلّق على اغتصاب طفلة في ڨبلاط

الوزير الأسبق مهدي المبروك يعلّق على اغتصاب طفلة في ڨبلاط

علق وزير الثقافة السابق مهدي مبروك، اليوم الاربعاء 29 أوت 2018، على حادثة اغتصاب طفلة (15 عاما) بڨبلاط من ولاية باجة، قائلا إنها "شكلت صدمة للرأي العام" مشددا على ''ضرورة التنشئة الأسرية الجنسية السليمة، وسن تشريعات تحمي النساء من التحرش والاغتصاب''.

وأضاف أستاذ علم الاجتماع مهدي مبروك، في تصريح نقلته 'سكاي نيوز'، بأن الثقافة الذكورية المتوغلة في العالم العربي باتت عاملا ثابتا في زيادة حالات التحرش والاغتصاب في العالم العربي مؤخرا، والفضاء العام الذكوري ينظر إلى النساء وكأنهن فريسة جاهزة للاغتصاب"، وفق تعبيره.

وأشار مبروك، إلى أن الفضاء الإلكتروني وما يتوفر عليه من "خيال جنسي" ساهم في "زيادة انتشار هذه الحالات، فأضحى المتحرشون والمغتصبون في حاجة لتفريغ الكبت الجنسي، ومن أجل ذلك هم يبحثون عن الحلقة الأضعف المتمثلة في الأطفال والنساء"، حسب تقديره.

يذكر ان الطفلة تم اغتصابها من قبل 5 أشخاص بعد اختطافها من منزل جدتها قبل العثور عليها وعرضها على الطب الشرعي.