الهيئة السياسية للنداء تجتمع لتقرير مصير يوسف الشاهد في الحزب

الهيئة السياسية للنداء تجتمع لتقرير مصير يوسف الشاهد في الحزب

قال رئيس الكتلة البرلمانية لحركة نداء تونس سفيان طوبال، ''إن الهيئة السياسية للحزب والتي ستجتمع عشية اليوم الأربعاء 12 سبتمبر 2018، ستنظر في مصير رئيس الحكومة، يوسف الشاهد أي مسألة بقائه في الحركة من عدمه، وستقرر في شأنه ما تراه صالحا''.

وأوضح طوبال في تصريح صحفي عقب اجتماع للكتلة البرلمانية مع المدير التنفيذي للحزب، حافظ قائد السبسي، عقد بمجلس نواب الشعب، أنه ''تم التأكيد على كافة أعضاء الكتلة على الإلتزام بالخط السياسي للحزب وقد تعهدوا بذلك''.
وبخصوص النواب الثمانية المستقيلين من كتلة النداء، اعتبر طوبال أنهم ''مستقيلون من الحزب بالضرورة''، مشيرا إلى أن ''نداء تونس يواصل مشاوراته مع حركة مشروع تونس للإندماج بينهما وتعزيز صفوف الكتلة بنواب جدد''.
من جهته أكّد حافظ قائد السبسي، وجود ما وصفه بـ''الإختلافات في الرؤى'' بينه ورئيس الحكومة، يوسف الشاهد، موضحا أن الإجتماع مع النواب اليوم كان لتبادل الآراء وتوحيد المواقف، وملاحظا أنه لم يقع إلى حد اللحظة اتخاذ أي قرار بشأنه وأن القرار الأخير سيكون الهيئة السياسية التي ستجتمع عشية اليوم الأربعاء.
وفي هذا الصدد قال المدير التنفيذي لنداء تونس: ''أنا لا أتخذ القرارات بمفردي في الحزب''، نافيا من جهة أخرى أن تتحول الحركة إلى المعارضة ومعتبرا أن النداء ''مازال حزبا حاكما''.
يذكر أن الهيئة السياسية لحركة نداء تونس في اجتماع مفتوح منذ أمس الثلاثاء، للتداول في مجموعة الإستقالات التي طالت الحزب مؤخرا واتخاذ قرار بشأن مصير رئيس الحكومة يوسف الشاهد في الحزب.