المهدي جمعة يقترح ''خطّة'' للخروج من الأزمة

المهدي جمعة يقترح ''خطّة'' للخروج من الأزمة

قال رئيس حزب البديل التونسي والرئيس الأسبق للحكومة، المهدي جمعة، اليوم الأحد 21 جانفي 2018، إن "التونسيين وصلوا بعد 7 سنوات من الثورة وآمالها الكبيرة إلى مرحلة نفاذ الصبر بعد غلق الآفاق في وجه الطاقات الخلاقة التي كانت تطوق للحرية ولبناء مستقبل واعد''، معلنا خطة من 5 أسس اقترحها الحزب لاخراج البلاد من الأزمة.

وأكد جمعة في اجتماع شعبي أشرف عليه اليوم الأحد في القاعة الرياضية محمد علي عقيد بمدينة صفاقس، أن الخطة التي يقترحها حزبه للخروج من الأزمة تقوم على 5 أسس هي على التوالي "التماسك الوطني" و"الاقتصاد المتأقلم مع السيناريوهات المستقبلية" و"اقتحام المجالات الجديدة للثورة الرقمية" و"الحوكمة العصرية" و"إحكام العلاقات الخارجية''.

وقال رئيس البديل التونسي، خلال الاجتماع إنه للخروج من الوضع المتأزم الذي "لا ينبئ بخير" يحتم أن تفرض تونس بتاريخها وموقعها الجغرافي المتميز وجمالها بين الأمم وذلك بتجسيم المساواة بين التونسيين وبترسيخ الإيمان بقيم العمل والزمن والتوقف عن "اجترار الماضي" وبتكريس سيادة القانون "للتخلص نهائيا من منطق القوة واستعراض العضلات والتمرد"، وفق تعبيره.

واعتبر أن الحل يكمن كذلك في إعطاء الثقة للشباب وفي أن تكون تونس لجميع التونسيين والتوقف عن إضاعة الوقت في السب والشتم والبحث عن الفرقعات الإعلامية والصراع من أجل المواقع والكراسي دون برنامج أو رؤية أو بديل بحسب قوله.

وشدد رئيس حزب البديل التونسي، في ذات السياق على أهمية الاهتمام بالفئات الهشة والمهمشة من خلال قوله : "ليس من حقنا اليوم ولا من طبعنا أن نتجاهل مواطنينا الذين يعيشون في الفقر والإقصاء بدون أمل في غد أفضل بل بالعكس لا بد من إقحام هذه الفئة في الدورة الإقتصادية بما يساعد على توسع رقعة الطبقة الوسطى التي نراها تتهرأ''.

وكان عدد من الشبان المنخرطين في حزب البديل التونسي قدموا قبل انطلاق الاجتماع فكرة عن المنظمة الشبابية للحزب التي تحمل اسم "تونسي ونبدل" وبرامج عملها ضمن رؤية الحزب وفلسفته.
وسجل في هذا الاجتماع حضور عدد من الوجوه المعروفة المشكلة للمكتب السياسي للحزب على غرار وزير الشؤون الدينية الأسبق منير التليلي والهادي بالعربي وزير التجهيز الأسبق ورضا صفر الوزير المكلف بالأمن السابق وسهير كداشي بالإضافة إلى محمد بنور المنضم أمس للبديل التونسي بعد أن كان في حزب التكتل من أجل العمل والحريات.

كما سجل حضور هاجر بورقيبة ابنة الزعيم الحبيب بورقيبة التي قالت إن حضورها تلبية لدعوتها من قبل البديل التونسي كضيفة ومن باب الانفتاح على الجميع وتشجيع كل الطاقات الطموحة التي تسعى إلى تقديم الإضافات وتحقيق لم الشمل التونسيين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم في هذه الفترة الحساسة من تاريخ تونس، حسب تعبيرها.