المهدية: تلاسن وعنف جسدي بين منظوري الاتحاد الجهوي الشغل والاتحاد الجهوي الفلاحة

المهدية: تلاسن وعنف جسدي بين منظوري الاتحاد الجهوي الشغل والاتحاد الجهوي الفلاحة

شهدت البوابة الرئيسية لميناء الشابة بولاية المهدية، صباح اليوم الثلاثاء، 19 جوان 2018، مشادات كلامية وعنفا جسديا بين منظوري كل من الاتحاد الجهوي للشغل والاتحاد الجهوي الفلاحة والصيد البحري.

وتم ذلك على إثر اعتصام نظّمه صغار البحارة من منظوري المنظمتين تنديدا بالضرر الذي لحق شباكهم من قبل صيادي "الكركارة" ومركب الصيد في الاعماق، والذي تتبناه كلتا المنظمتين وتعتبره كل واحدة من اختصاصها مما أثار خلافا في صفوف المعتصمين.
وقال رئيس الاتحاد الجهوي الفلاحة والصيد البحري، الطاهر عامر، إن الأمر يتعلق "برغبة اتحاد الشغل في الدخول في مسألة لا تهمه بغاية غلق الميناء".
وأضاف أن "قضايا الفلاحين البحارة تعود بالنظر فقط الاتحاد الفلاحة والصيد البحري دون غيره من المنظمات"، مؤكدا أن "السلط الجهوية لم تحرك ساكنا لايقاف هذا العنف"، على حد قوله.
وبيّن أن "الوضع بدأ في الهدوء بعد تفهم البحارة لعدم جدوى العنف"، مشيرا الى ان صغار البحارة "يتعرضون إلى مظلمة من قبل مراكب الصيد في الاعماق التي تتجاوز القانون من خلال الصيد في السواحل وهو ما يتلف شباك صغار البحارة".
وأكد الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل،عبد الله العشي ، من جهته، أن عددا من النقابيين تعرضوا للعنف من قبل مجموعة من بحارة "الشرافي" واصحاب مراكب الصيد في الاعماق المتحاوزين القانون.
واستنكر العشي "رمي الاتحاد بالاتهامات الباطلة"، مؤكدا "سعي اتحاد الشغل دائم لحل الازمات والوقوف إلى جانب الكادحين" ومنددا بعدم تدخل السلطات الجهوية لايقاف هذه المظالم.