المنظمة الدولية للهجرة: أكثر من ألف شخص غرقوا في البحر المتوسط هذا العام

المنظمة الدولية للهجرة: أكثر من ألف شخص غرقوا في البحر المتوسط هذا العام

قالت المنظمة الدولية للهجرة اليوم الاثنين 2 جويلية 2018، إن أكثر من 1000 شخص غرقوا في البحر الأبيض المتوسط خلال العام الحالي، أثناء إبحارهم من ليبيا إلى أوروبا ضمن قوارب الهجرة السرية.

وتوفي نحو 204 أشخاص في الأيام القليلة الماضية بعد أن كدسهم مهربون في زوارق غير آمنة، وغرق 103 في حطام سفينة يوم الجمعة المنقضي وفقد آخرون يوم أمس الأحد في انقلاب زورق مطاطي شرقي طرابلس نجا منه 41 شخصا، وفق 'رويترز'.

وقال عثمان بلبيسي مدير بعثة المنظمة لليبيا في بيان صدر في وقت متأخر من مساء أمس الأحد: ''هناك زيادة مقلقة في أعداد الوفيات في البحر قبالة الساحل الليبي..المهربون يستغلون استماتة المهاجرين للسفر قبل شن حملات أوروبية جديدة على عبور البحر المتوسط''.

وتراجع تدفق المهاجرين منذ أن بلغ ذروته عام 2015 فانخفضت أعداد من يحاولون قطع الرحلة البحرية الخطرة من شمال أفريقيا إلى عشرات الالاف بالمقارنة مع مئات الالاف، فيما يمثل المسار الرئيسي الآخر للهجرة من تركيا إلى اليونان، واستخدمه أكثر من مليون شخص في عام 2015.

وقال ليونارد دويل المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة إن زيادة الأعداد في الأيام القليلة الماضية ربما ترجع إلى عوامل منها الطقس وانتهاء شهر رمضان.

وأضاف بأن ''هناك اعتقاد، على ما أظن، على مستوى العالم بأن الاتحاد الأوروبي سيبدأ في إدارة العملية بشكل أفضل لذلك فهم ربما يحاولون الاستفادة إذا ما كانوا يستطيعون إلى ذلك سبيلا والمهربون دائما ما يعلون أهمية المكسب على السلامة، وفق تعبيره.

يذكر أنه بين يومي الجمعة والأحد أعاد حرس السواحل الليبي ألف مهاجر إلى الشواطئ الليبية، وأعاد، خلال العام الجاري، نحو 10 آلاف شخص إلى الشواطئ حيث نقلتهم السلطات الليبية إلى مراكز احتجاز.

وقال وليام لاسي سوينج رئيس المنظمة الدولية للهجرة إنه سيزور طرابلس هذا الأسبوع للاطلاع بشكل مباشر على الظروف المعيشية.

ونقل بيان المنظمة عن سوينج قوله ''المنظمة عازمة على ضمان احترام حقوق الإنسان لجميع المهاجرين في حين نبذل جميعنا الجهود لوقف تجارة تهريب البشر التي تستغل المهاجرين''.