المنستير: برنامج ''روضتنا في حومتنا'' لفائدة 250 طفلا وطفلة

المنستير: برنامج ''روضتنا في حومتنا'' لفائدة 250 طفلا وطفلة

سيتمتع 250 طفلا وطفلة من ولاية المنستير تتراوح أعمارهم بين 3 و4 سنوات، خلال السنة الدراسية 2018-2019 ، بالبرنامج الوطني ''روضتنا في حومتنا'' الذي أطلقته وزارة شؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن ''لتكريس حق النفاذ إلى خدمات التربية ما قبل الدراسة ذات جودة ومبدأ تكافؤ الفرص بين الأطفال في مختلف الجهات''، وفق ما صرّح به المندوب الجهوي لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، نبيل ميلاد.

وسيسجّل هؤلاء الأطفال في رياض الأطفال الخاصة التي تكون الأقرب من مقر سكناهم لمدّة 9 أشهر من 15 سبتمبر إلى 15 جوان من كلّ سنة على أن تتولّى المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالمنستير دفع معلوم التسجيل الشهري وهو معلوم رمزي يبلغ 25 دينارا أي أن معلوم التسجيل الجملي لكل الأطفال 56 ألف و250 دينار، حسب نفس المصدر.
وأضاف أنّ المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن تنسق حاليا مع الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية بالمنستير ومع الوحدات المحلية للنهوض الاجتماعي بالجهة لضبط القائمات الاسمية للأطفال المترشحين التي ينتظر أن تستكمل يوم 4 سبتمبر القادم ثم يقع عرضها على اللّجنة الجهوية للقبول برئاسة والي الجهة أو من ينوبه.
وتضم هذه اللّجنة، إلى جانب الوالي والمندوب الجهوي لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن ورئيس مصلحة التفقد والتكوين والبرامج، ورئيس مصلحة متابعة مؤسسات الطفولة ومتفقد الطفولة بالمندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالمنستير ومندوب حماية الطفولة بالمنستير وممثل عن الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية.
ويشار الى أن برنامج "روضتنا في حومتنا" هو برنامج النهوض بالطفولة المبكرة والمسمى سابقا برنامج دعم أبناء العائلات محدودة الدخل وفاقدي السند خاصة الأطفال في المناطق ذات الكثافة السكانية التي تسجل ضعفا في عدد الأطفال الذين يرتادون مؤسسات التربية ما قبل المدرسة والذي شرعت في تنفيذه الوزارة منذ أواخر سنة 2010.
ويذكر أن من أهداف هذا البرنامج إلى جانب مساهمته في ضمان حسن تربية الأطفال الفاقدين للسند وتنمية قدراتهم الذهنية والنفسية والحركية وتحقيق توازنهم النفسي والاجتماعي، دعم التشغيلية والتحفيز على إحداث رياض أطفال بالجهات المنتفعة ببرنامج ''روضتنا في حومتنا''.