المنستير: إنطلاق فعاليات المبادرة الإقليمية حول الترابط بين المياه و الطاقة و الغذاء ''ميناريت''

المنستير: إنطلاق فعاليات المبادرة الإقليمية حول الترابط بين المياه و الطاقة و الغذاء ''ميناريت''

اشرف كاتب الدولة لدى وزير الشؤون المحلية و البيئة شكري بن حسن صباح اليوم الثلاثاء 13 فيفري 2018، على فعاليات الاجتماع السنوي الأول لمشروع المبادرة الإقليمية "ميناريت" حول الترابط بين المياه والطاقة والغذاء بأحد نزل مدينة المنستير وذلك بحضور اكرم السبري والي المنستير و طارق البكوش المعتمد الأول و عبد الرزاق خذير معتمد المنستير بالنيابة ورفيق معتوق المساعد الأول لرئيس النيابة الخصوصية لبلدية المنستير و حضور ثلة من الإطارات الجهوية و ممثلي مكونات المجتمع المدني.

وتحت شعار " الترابط من أجل المستقبل " تم اليوم عرض نتائج المرحلة الأولى من مشروع "ميناريت" الذي ينفذه المركز الوطني لبحوث الطاقة و الجمعية العلمية الملكية بالأردن بالتعاون مع الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة و جمعية رواد المستقبل لتمكين المجتمعات و بدعم و تمويل من الوكالة السويدية للإنماء و التعاون الدولي، كما تم تقديم عدة مداخلات لا سيما بحث السياق و التطبيق الترابط بين المياه و الطاقة و الغذاء و السياسات الوطنية الحالية و الحلول اللازمة فضلا عن حلقات نقاش حول فرص البلديات من هذا المشروع.

و أكد الوالي في كلمة ألقاها بالمناسبة على أهمية هذا المشروع الذي يجمع اربع بلديات من بينهم بلديتين من الأردن و بلدية من لبنان و بلدية المنستير ممثلة الدولة التونسية فضلا عن مشاركة المجتمع المدني بهدف تبادل الخبرات بين ممثلي الدول و مختلف الأطراف المشاركة في هذا المشروع من جهة و تعزيز قدرات البلديات لمجابهة الاثار الناتجة عن التغيرات المناخية من جهة ثانية.

و أوضح شكري بن حسن كاتب الدولة لدى وزير الشؤون المحلية و البيئة اثناء افتتاح منتدى مشروع ميناريت الذي يندرج في اطار التعاون الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا ان هذه المبادرة الإقليمية تعد جد هامة للعمل الجهوي و المحلي و خاصة في قطاع البيئة امام الضغوطات البيئية و التغيرات المناخية الكونية وهو ما جعل تونس تنخرط في الاليات الدولية للحد من كلفة التدهور البيئي و قصد ضمان الامن الغذائي و مقومات العيش الكريم للمواطن، بالإضافة الى ان تونس اعدت العديد من الاستراتيجيات الافقية و القطاعية من أهمها الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة و التغيرات المناخية و التحول نحو الاقتصاد الأخضر الى جانب الاستراتيجية الوطنية للماء في افق 2050.

و شدد كاتب الدولة ان وزارة الشؤون المحلية و البيئة و منذ تركيز حكومة الوحدة الوطنية، سعت الى تجسيم المبادئ الدستورية المتعلقة بالحكم المحلي حيث تم احداث 86 بلدية جديدة فضلا عن تحمل الدولة للديون المتخلدة بذمة 64 بلدية لفائدة المؤسسات العمومية بما قيمته 100 مليون دينار(100 مليار) يتم تسويتها دفعة واحدة خلال السداسي الأول من السنة الحالية بهدف تخفيف الأعباء المالية المحمولة على هذه البلديات الضعيفة حتى يتسنى لها تحسين مستوى الخدمات المسداة للمواطن و التفكير في انجاز برامجها الاستثمارية.

وللإشارة فقد حضر فعاليات هذا الملتقى الذي تنظمه بلدية المنستير ايام 13 و 14 و 15 فيفري الجاري و الذي أعطى إشارة انطلاقه كاتب الدولة، سعادة سفير مملكة السويد بتونس فريديريك لوران و هالة عمران وجلال غديرة عضوي مجلس نواب الشعب ممثلين عن ولاية المنستير ومحاسن الشرعه عضو البرلمان الأردني وابراهيم كراكي رئيس بلدية الكرك الاردنية وعباس محارمه رئيس بلدية سحاب وهشام الفطايري رئيس بلدية الجديدة وشادي الحسينية رئيس بلدية عين الزين.