الملتقى الوطني للإبداع الأدبي في دورته الثالثة من 7 إلى 9 أفريل الجاري

الملتقى الوطني للإبداع الأدبي في دورته الثالثة من 7 إلى 9 أفريل الجاري

تعيش مدينة القيروان أيام 7 و8 و9 أفريل الجاري على وقع الدورة الثالثة للملتقى الوطني للإبداع الأدبي الذي ينظمه المركب الثقافي أسد بن الفرات بمدينة الأغالبة.

وتفتتح فعاليات هذا الملتقى بعرض فني يحمل عنوان "للثنائي سند" يؤمنه عازف العود خالد الخشين رفقة سامية بوقرة، ليفسح المجال في السهرة أمام المصافحة الشعرية الأولى التي تتضمن مداخلات لعدد من الشعراء على غرار محمد الخالدي وجميلة الماجري وحسين القهواجي وجهاد المثناني ورحيم الجميعي وصالح السويسي.

وينطلق في صباح اليوم الثاني لهذه التظاهرة الثقافية السنوية عمل ورشتي الشعر والقصة، ليكون الموعد عشية مع ندوة فكرية بعنوان "تفاعل النصوص بين الاستلهام والاستنساخ" تليها ندوة ثانية حول "الكيتش في الشعر العربي الحديث".

الموعد الموالي الذي يندرج في إطار تشجيع الأدباء الشبان، يكون مع قراءة في الإصدار الأول لمحمد علي التونسي بعنوان "سكرات القلم"، تليه مصافحة شعرية ثانية لكل من جمال قصودة وسيد التوي وحياة اليعقوبي وهدى الدغاري وغيرهم. وتتخلل هذه المداخلات الشعرية مقطوعات موسيقية للثنائي شيراز الجزيري وسميح المحجوبي.

ويخصص صباح الأحد 9 أفريل لفقرة شعرية باللغة الفرنسية يؤثثها كل من محمد غنام وخالد العلاني ومعز المحضي وعائشة العلاقي، تليها مساحة حرة للمشاركين الشبان.

ويختتم الملتقى الوطني للإبداع الأدبي بتلاوة التقارير النهائية للمسابقات الرسمية وتوزيع الجوائز.