'اللايكات' تبرر الوسيلة.. وثائق تفضح 'فايسبوك' مرة أخرى

'اللايكات' تبرر الوسيلة.. وثائق تفضح 'فايسبوك' مرة أخرى

نشرت موقع BuzzFeed، مذكرة داخلية يوم أمس الجمعة 30 مارس 2018، أرسلها إندرو بوسورت أحد كبار مديري "فايسبوك" لموظفي الشركة صيف 2016 وشدد فيها على ضرورة تحقيق النمو بأي وسيلة كانت.

وفي الوثيقة رسم إندرو بوسورت، "عقيدة" الشركة وتحدث عن "الحقيقة القبيحة"، التي تقتضي جذب أكبر عدد من المتابعين، حتى ولو كان ذلك بطرق مشكوك فيها ويمكن أن تجلب التهديد والخطر للناس.

وأبدى رد فعله على الفضيحة الجديدة مؤسس الشركة مارك زوكربيرغ، وأعلن أنه لا يتمسك بهذا الرأي في الواقع، إلا هذا الواقع قد يضر بسمعة "فسيبوك" بعد فضيحة تسريب البيانات الشخصية لملايين المستخدمين.

وجاء في المذكرة: "نحن نجمع أكثر فأكثر بين الناس وهو أمر قد تكون له سلبياته، إذ قد يفقد البعض حياتهم بسبب التعرض لتشويه السمعة، وربما يقتل البعض في عمل إرهابي تم تنظيمه بواسطة بعض وسائلنا ولكن على الرغم من كل ذلك نحن نوحد الناس ونربط بينهم''.

وقال بوسورت، "تكمن الحقيقة القبيحة، في أننا نؤمن بعمق في توحيد الناس، إلى حد يجعلنا نثق بأن كل ما يسمح بتحقيق ذلك هو من حيث الواقع، جيد جدا''.

وحاول مارك زوكربيرغ الدفاع عن بوسورت ووصفه بالاستفزازي الموهوب بقوله "غالبية الناس في "فايسبوك"، وأنا من ضمنهم غير موافقين على ما ورد في المذكرة ونحن لا نعتبر أبدا، أن الغاية تبرر الوسيلة''، وفق تعبيره.

أخبار ذات صلة