الكيان الصهيوني يقر قانونا لمنع التعاطف مع الفلسطينيين

الكيان الصهيوني يقر قانونا لمنع التعاطف مع الفلسطينيين

أقر الكينيست الإسرائيلي (البرلمان)، اليوم الثلاثاء 17 جويلية 2018، قانونا قد يؤدي إلى حظر بعض الجماعات، التي تنتقد سياسات الحكومة ضد الفلسطينيين من دخول المدارس الصهيونية والحديث مع الطلاب.

وقال منتقدون للقانون، الذي أيده 43 مشرعا واعترض عليها 24 نائبا في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا، إنه جزء من مساعي الحكومة الصهيونية لنزع الشرعية عن الجماعات الحقوقية والمنظمات غير الحكومية.

ويمنح تعديل قانون التعليم سلطات جديدة لوزير التعليم نفتالي بينيت، لإصدار أوامر للمدارس تمنع جماعات معينة من إلقاء محاضرات على الطلاب.

وأطلق على التشريع اسم قانون ''كسر الصمت''، في إشارة إلى جماعة صهيونية تحمل هذا الاسم وتعمل على جمع ونشر شهادات محاربين قدامى بشأن معاملة الجيش للفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة وغزة.