الكتلة الوطنية' تدعو إلى اتخاذ موقف ''أكثر صرامة'' ضد شركة طيران إماراتية '

الكتلة الوطنية' تدعو إلى اتخاذ موقف ''أكثر صرامة'' ضد شركة طيران إماراتية '

اعتبرت "الكتلة الوطنية" بمجلس نواب الشعب، أن قرار دولة الإمارات العربية المتحدة، منع مواطنات تونسيات من السفر على متن شركة الطيران الإماراتية، "استخفاف بالدولة واستهتار بالقوانين واللوائح الدولية في مجال حرية السفر واستهداف للمرأة التونسية بالتحديد".

ولاحظت الكتلة في بيان لها اليوم الإثنين 25 ديسمبر 2017، أن القرار الإماراتي يعد "إهانة بالغة للشعب التونسي، بكل أطيافه" كما أنه ينم عن "عداء لتونس ولنموذج عيشها، باعتبار أن المرأة التونسية تمثل عنوانا لتطور تونس وتقدمها الحضاري، بفضل ما حققته المرأة من مكاسب فى اتجاه تحقيق المساواة الكاملة مع الرجل".
في المقابل ثمنت "الكتلة الوطنية" قرار وزارة النقل، منع طائرات شركة "الإمارات" من الهبوط بالمطارات التونسية، كرد فعل أولي. وأهابت بالدبلوماسية التونسية "اتخاذ موقف أكثر صرامة بما فيها دعوة سفير تونس بالعودة من الإمارات، حتى تعي دولة الإمارات بأن كرامة التونسيات والتونسيين ليست للمساومة وأن سعي تونس إلى توسيع مجالات التعاون والشراكة مع الدول الشقيقة والصديقة، لا تعني التفريط في ثوابتها الحضارية والسياسية وقبولها بالإصطفاف والتبعية لأي جهة كانت".
من جهة أخرى عبرت الكتلة النيابية عن رفضها "كل التبريرات المعلنة من طرف الإمارات حول هذا الإجراء"، منددة بطابعه "التمييزي" وبعده "السياسي" الذي يهدف، حسب ما جاء في البيان، إلى "ابتزاز الدولة التونسية وفرض سياسات ومواقف تتناقض مع سيادتها الوطنية".
وكانت الناطقة باسم رئاسة الجمهورية، سعيدة قراش قد ذكرت في حوار إذاعي صباح اليوم الاثين أن "السلطات الإماراتية تلقت معلومات أمنية جدية تتنزل في إطار عودة المقاتلين وخروجهم من سوريا والعراق أساسا وتتعلق بإمكانية وقوع عملية إرهابية في الإمارات تقوم بها نساء إما تونسيات أو حاملات لجواز سفر تونسي".
يذكر أن شركة طيران إماراتية كانت اتخذت منذ يوم الجمعة الماضي، قرارا يتمثل في منع تونسيات من السفر على متن طائرتها، سواء كانت في اتجاه الإمارات أو في رحلة عبور.