القضاء الفرنسي يرفض مجددا إطلاق سراح الداعية طارق رمضان

 القضاء الفرنسي يرفض مجددا إطلاق سراح الداعية طارق رمضان

رفضت محكمة الاستئناف في باريس، أمس الأربعاء 9 أوت 2018، طلباً ثانياً بإخلاء السبيل تقدّم به محامي الداعية السويسري من أصل مصري طارق رمضان، حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، الموقوف منذ 6 أشهر بتهم اغتصاب، حسب ما نقلت فرانس برس عن مصدر قضائي.

وبعدما رفض القضاء طلبا أول بإخلاء السبيل قدّمه رمضان في ماي الماضي، تقدّم الدفاع بطلب جديد مماثل في 19 جويلية 2018، إثر إدلاء المرأة الأولى التي تتّهمه باغتصابها بشهادتها.

وكان فريق الدفاع عن رمضان تذرّع بحالته الصحية، كونه مصابا بالتصلّب اللوحي، لكن خبيرة طبّية أكّدت أن وضعه الصحي يسمح بسجنه.

واقترح فريق الدفاع أن يسلّم رمضان، الموقوف منذ مطلع فيفري الماضي، جواز سفره السويسري وأن يمنح إطلاق سراح مشروطاً، أي أن يبقى تحت الرقابة القضائية في المنطقة الباريسية ويدفع كفالة مالية قدرها 300 ألف يورو.

وفي نهاية جويلية رفض قضاة التحقيق الثلاثة المكلّفون بالملفّ ثم قاضي الحريات هذا الطلب، فطعن فريق الدفاع بقرارهم.

وبرّر القضاة قرارهم بأن المواجهة التي كانت مقررة أصلا في 18 جويلية، بين رمضان والمدّعية الثانية أرجئت الى 18 سبتمبر بسبب وضعها الصحي.