القصرين: نقابة مصنع ''سوتاسيب'' بفريانة مستعدة للحوار بشرط...

القصرين: نقابة مصنع ''سوتاسيب'' بفريانة مستعدة للحوار بشرط...

قال كاتب عام النقابة الأساسية لأعوان وإطارات الشركة التونسية الأندلسية للاسمنت الأبيض "سوتاسيب"، مولدي العباسي، اليوم الأحد 21 جانفي 2018، "إن الطرف النقابي مستعد للحوار مع إدارة شركة "سوتاسيب"، شرط تعهدها بعدم إغلاق المصنع و إعادة الأعوان المطرودين إلى العمل''.

ووصف العباسي، قرار الإدارة غلق وحدة الإنتاج بمصنع الاسمنت الأبيض بفريانة، بأنّه "إجراء غير قانوني، تم اتخاذه لأسباب مجهولة، رغم تدخل السلطة الجهوية وعقدها لجلسة صلحية وتفاوضية بين الأعوان وممثلي الإدارة ''.

وأعلنت "سوتاسيب" بفريانة (ولاية القصرين)، غلق وحدة الإنتاج بداية من يوم 19 جانفي 2018، لمدة 6 أشهر على خلفية توتر المناخ الإجتماعي الذي اعتبرته تدخلا من قبل نقابة الأعوان في الشأن الإداري وتعطيلهم لمسار الإنتاج.

وخلّف غلق المصنع أزمة في إنتاج الاسمنت الأبيض مما دفع مصنّعي عدّة قطاعات من بينها الجليز إلى مطالبة الحكومة بتوريد هذه المادة لتغذية خط الإنتاج قبل أن تتوقف وحداتهم عن العمل وتدخل في عطل فني.

وأضاف العباسي، "أنّ إدارة مصنع فريانة تطبق "سياسة تجويع للعمال وتركيعهم " وإن اتخاذ قرار غلق المصنع لمدة 6 أشهر وليس لمدة سنة أو نهائيا " يدعو إلى التساؤل، على حد قوله.

وقد انطلقت، موجة التوتر أواخر شهر ديسمبر الماضي بعد إقدام إدارة المؤسسة على إيقاف عدد من النقابين والأعوان (7 أعوان)، عن العمل على خلفية إصدار النقابة الأساسية (الاتحاد العام التونسي للشغل)، يوم 26 ديسمبر 2017، لائحة إضراب.

كما أشتدّت حدة التوتر و الاحتقان مع وفاة 3 أعوان من أبناء المصنع في حادث مرور يوم 16 ديسمبر 2017 حيث غاب تمثيل الإدارة في الجنازات مع رفضها إقرار 3 أيام حداد.

وأكد العباسي أنّ إدارة المؤسسة واصلت تعنّتها مع الأعوان والنقابيين لتطرد عددا آخر من العمال، ليصل العدد الإجمالي للمطرودين إلى 30 عاملا ممن طالبوا بتوفير ظروف عمل لائقة وحفظ كرامة العمال وعدم إهانتهم، حسب قوله.