القصرين: النهضة تفوز برئاسة بلدية خمودة

القصرين: النهضة تفوز برئاسة بلدية خمودة

تم مساء الأمس الأربعاء 27 جوان 2018، انتخاب رئيسة قائمة حركة النهضة، خديجة النجاحي، المترشحة الوحيدة لانتخابات المجلس البلدي الجديد لبلدية المحدثة بخمودة من ولاية القصرين ،رئيسة للمجلس البلدي.

و تحصلت خديجة النجاحي على كل أصوات الأعضاء الحاضرين في الجلسة الأولى لتركيز المجلس والبالغ عددهم 10 أعضاء، بعد انسحاب مرشحي قائمة حركة نداء تونس المتحصلة على 8 أصوات في انتخابات 6 ماي 2018 ومقاطعتهم الجلسة، احتجاجا على القانون المنظم لانتخابات منصب رئيس البلدية.

وقد أفرزت الجلسة التي أشرف عليها المعتمد الأول، عاطف الماسي وبرئاسة أكبر الأعضاء سنا بالمجلس وهو أحمد العبايدي، انتخاب عمران جدلي عن القائمة المستقلة "وفاء"، مساعدا أول لرئيس المجلس ومحمد العربي حسني عن حركة النهضة، مساعدا ثان وليلى النجاحي عن قائمة "الوفاء"، مساعدا ثالثا ومنذر عمري عن قائمة حركة النهضة، مساعدا رابعا لرئيس المجلس..
وتم تأجيل الجلسة الثانية الخاصة بتحديد اللجان وانتخاب رؤسائها وأعضائها، إلى موعد لاحق.
وأعربت رئيسة بلدية خمودة المنتخبة، خديجة النجاحي البالغة من العمر 24 عاما، وهي طالبة ماجستير في قانون المؤسسات والأعمال عن شكرها وامتنانها لكل الأعضاء الذين وضعوا ثقتهم في شخصها، مؤكدة أنها ستعمل بالتعاون مع كافة اعضاء المجلس، على تطوير البنية التحتية المتردية لأحياء وأنهج المنطقة البلدية وتحسين خدمات الربط بشبكتي الماء الصالح للشراب والتيار الكهربائي والعناية بالبيئة والمحيط، عبر الرفع المنتظم للفضلات والقضاء على المصبات العشوائية.
وقالت النجاحي بالمناسبة، "إن بلدية خمودة هي بلدية محدثة وميزانيتها ضعيفة وتشكو قلة الأرصدة العقارية، لذلك سيتم التركيز على المحاور المذكورة في الوقت الراهن".