تواصل غياب أعوان المراقبة الإقتصادية عن الأسواق في ولاية القصرين

تواصل غياب أعوان المراقبة الإقتصادية عن الأسواق في ولاية القصرين

أكد عماد حميدة الكاتب العام للنقابة الأساسية للإدارة الجهوية للتجارة بالقصرين اليوم السبت 2 جوان 2018، أن النقابة تحمّل سلطة الاشراف مسؤولية عدم الجدّية في التفاوض بخصوص عدد من المطالب المهنية والاجتماعية، وذلك إثر تواصل غياب أعوان المراقبة الاقتصادية عن الاسواق في ولاية القصرين منذ بداية شهر ماي الفارط.

وأضاف حميدة أن أعوان المراقبة الاقتصادية بالقصرين علّقوا المشاركة في الحملات الجهوية والاقليمية والتزموا بساعات العمل القانونية داخل مقر الادارة الجهوية للتجارة، وتفادوا الاعمال الرقابية التي يمكن أن ينجّر عنها مسّ بالسلامة الجسدية للأعوان، وأرجع أسباب ذلك إلى غياب الحماية الأمنية الضرورية وعدم توفير وسائل نقل وفق تعبيره.

وأكد أن الأعوان سيواصلون الالتزام بالبيان الصادر بتاريخ 8 ماي 2018 والقاضي بتوفير سيّارات للعمل وتحمّل سلطة الإشراف مسؤولياتها إزاء الاعتداءات المتكررة على الأعوان .

وبخصوص غياب المراقبة الاقتصادية عن الاسواق منذ بداية شهر رمضان أكّد الكاتب العام للنقابة الاساسية للإدارة الجهوية للتجارة بالقصرين عماد حميدة ان ذلك اثّر سلبا على المستهلك في ظل الارتفاع المشط للأسعار وساهم في الاحتكار وتفشّي ظاهرة السلع مجهولة المصدر وغياب شروط حفظ الصحّة، مستشهدا بشاحنات تبيع الحليب في الشارع وهو ما يخالف شروط مسالك التوزيع القانونية وفق ما نقله مراسل نسمة بالجهة.