القصرين: أطباء الكنام يهددون بالإضراب

القصرين: أطباء الكنام يهددون بالإضراب

أعلن الأطباء المستشارون لدى الصندوق الوطني للتأمين عن المرض (كنام) بولاية القصرين أنهم سيلجئون إلى سياسة التصعيد إذا لم تتم الاستجابة إلى كطالبهم وتوفير ضروريات العمل في أقرب الآجال حتى يتسنى لهم الإيفاء بالتزاماتهم تجاه منخرطيهم وفق ما أفادت به مراسلتنا بالجهة.

وبيّن الأطباء أن هذه الإشكالية تشمل مطالب آجلة وأخرى عاجلة وتتمثل في توفير المعدات الطبية والمكتبية والإعلامية اللازمة لعملهم اليومي، وإحداث فروع جديدة بالمعتمديات الكبرى للولاية خاصة بتالة وسبيطلة وفريانة، بهدف تخفيف الضغط على مقر الصندوق الوحيد بالجهة الذي أصبح غير قادر على استيعاب مطالب كافة منخرطيه بالإضافة إلى التسريع في دراسة ملفات المرضى.

أما المطالب الآجلة فتتمثل في إحداث مصحة تابعة للضمان الاجتماعي لتمتيع المواطنين بالعلاج المجاني وتوفير الأدوية خاصة للذين يعانون من داء السرطان والفشل الكلوي لما يتكبدونه من عناء التنقل وخطر ذلك على صحتهم إضافة إلى إحداث إقليم طبي يهم ولاية القصرين والولايات المجاروة لها بهدف تقريب الخدمات الصحية من المواطنين.

وكانت النقابة الأساسية لأعوان المركز الجهوي للتأمين عن المرض بالقصرين قد طالبت بإدماج أطباء المركز البالغ عددهم 3، كأعضاء قارين في اللجان الطبية الموجودة في الأقاليم، حتى يتمكنوا من الدفاع عن مطالب منخرطي الصندوق بالجهة".

كما أكد ممثل النقابة محمد حسن أن "هذه النقائص أثرت سلبا على الخدمات المسداة لمنظوري المركز وأنه في صورة عدم الاستجابة لهذه المطالب من قبل الإدارة العامة للصندوق فإنهم سيعتمدون سياسة التصعيد ويدخلون في تحركات احتجاجية واعتماد إضراب مفتوح عن العمل" حسب ما ذكرت مراسلة "نسمة".

أخبار ذات صلة