الفيلم الفلسطيني "رسائل من اليرموك" في افتتاح المهرجان الدولي لفيلم الهواة بقليبية

الفيلم الفلسطيني "رسائل من اليرموك" في افتتاح المهرجان الدولي لفيلم الهواة بقليبية

توافدت أعداد كبيرة مساء أمس الاحد من شباب مدينة قليبية وزوارها على مسرح الهواء الطلق "الزين الصافي" لمواكبة عرض افتتاح الدورة الثلاثين لفيلم الهواة.

سهرة الافتتاح اختار القائمون على المهرجان أن تكون بتقديم فيلم "رسائل من اليرموك" للمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي فيلم امتزجت فيه الصورة بالكلمة ليعكس المخرج واقعا مريرا يعيشه فلسطينيو مخيم اليرموك الذين اتخذوا منه ملاذا هربا من البطش الاسرائيلي.

هي حكاية الشاب الفلسطيني نيراز شاب مولع بالتصوير الفوتوغرافي وجد نفسه ذات يوم في مخيم بسوريا كانت الحياة فيه هادئة ومستقرة الى ان اندلعت الحرب السورية وبدأ الدمار يعم المكان. خراب، دمار، دموع، جوع، فقر وخصاصة قواسم مشتركة بين كل اللاجئين صورها نيراز ووثق لها بعدسته فكانت الصور وسيلته الوحيدة لإعطاء معنى لحياته المجهولة، لتصل هذه الصور الجامدة لكل العالم ربطت لميس خطيبة نيراز الصلة بينه وبين المخرج فكان الفيلم عبارة عن حوار على طريقة "السكايب" دار بينهما وأثمر مقاطع فيديو انجزها نيراز بطلب من المخرج ليتم جمعها وتكون رسائل نابضة بالحياة قدمها ذلك الشاب للعالم لكشف حجم المعاناة.

لم يكتف رشيد مشهراوي بتلك المقاطع بل جمع كل الصور الفوتوغرافية التي اخذها نيراز وقدمها في معرض خاص دعيت لحضوره الشخصيات السياسية والثقافية بفلسطين على ما يحصل داخل المخيم وعلى تشبث سكانه بالبقاء فيه بالرغم من كل شيء. وعن فيلمه قال المخرج إن "هذا العمل يعد رؤية فنية لشاب فلسطيني شاهد على العصر قدمها لي فحاولت توثيقها فكانت رسائل صادقة غنية عن التعليق".

سهرة الافتتاح حضرتها بالخصوص وزيرة الثقافة لطيفة الأخضر ووالي نابل ومدير المركز الوطني للسينما والصورة وعدد من نواب الشعب. وستتواصل عروض الدورة 30 لهذا المهرجان الذي تنظمه الجامعة التونسية للسينمائيين الهواة الى غاية 15 اوت الجاري.

وستسجل الدورة 30 لفيلم الهواة بقليبية تنظيم ورشا ت فنية لفائدة الشباب والاطفال وندوة حول "الوثائقي في مواجهة الواقع التونسي".