راشد الغنوشي: ''ما حصل أمس في البرلمان يؤكد انتصار الوحدة الوطنية''

راشد الغنوشي: ''ما حصل أمس في البرلمان يؤكد انتصار الوحدة الوطنية''

اعتبر رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي خلال إشرافه اليوم، الأحد 29 جويلية 2018 بصفاقس، على الملتقى الوطني لرؤساء البلديات الذي نظمه مكتب الحكم المحلي صلب حركة النهضة، أن ما حصل يوم أمس السبت، داخل قبة مجلس النواب كان انتصارا للوحدة الوطنية وللتوافق بين الكتل النيابية التي نجحت في دعم وزير الداخلية الجديد وبالتالي الحفاظ على الحكومة واستقرارها" وفق تقديره.

وأقر الغنوشي، إن الحكومة اليوم ليست مثالية، إلا أنه يرى أن الوقت غير مناسب لتغييرها تغييرا شاملا لأن الموسم السياحي في ذروته الان، ولأن الحكومة بصدد إعداد ميزانية الدولة، إضافة إلى استحقاقات أخرى التي لا تتحمل التفاوض مع حكومة تصريف أعمال، حسب قوله.


كما ثمن رئيس حركة النهضة الدور الإيجابي الذي لعبه رئيس الجمهورية أمس السبت في توجيه الندائيين نحو الاتجاه الصحيح لمنح الثقة لوزير الداخلية الجديد وبالتالي لدعم الحكومة.
من جهة أخرى، دعا رئيس حركة النهضة، ممثلي حركة النهضة ال 2139 الذين فازوا برئاسة المجالس البلدية في الانتخابات البلدية الماضية إلى ضرورة ترجمة مبادئ الاسلام الايجابية والحقيقية والمتمثلة في الإيمان بالدولة وبالديمقراطية وتكريس العدل وحسن الجوار وخدمة الشأن المحلي، وفق قوله.


وفي السياق ذاته، قال الغنوشي إن الديمقراطية تعد الترجمة المعاصرة لمبدأ الشورى الذي ينطبق على الحكم المحلي، مشيرا إلى أن الأصوات المتعالية التي تنادي بإزاحة النهضة من المشهد السياسي في البلاد تدل على ان الديمقراطية في تونس مازالت في خطر، بحسب تقديره.


يشار إلى أن هذا الملتقى بعد بمثابة مصافحة أولى نظمها المكتب المحلي لحركة النهضة مع رؤساء بلديات صفاقس والجنوب والوسط الذين فازوا برئاسة المجالس البلدية في الانتخابات البلدية الماضية وذلك بحضور عدد من أعضاء مجلس النواب.


ويذكر أن حركة النهضة تترأس 14 بلدية من بين 23 بلدية في صفاقس، من بينها 5 بلديات تترأسها نساء.