الغرفة الأمنية ببني وليد تؤكد اقتراب داعش من طرابلس

الغرفة الأمنية ببني وليد تؤكد اقتراب داعش من طرابلس

قالت الغرفة الأمنية المشتركة بني وليد، إن تنظيم "داعش" الإرهابي المسيطر على "زمزم، القداحية، بي، أبونجيم" (180كلم شمال غرب العاصمة الليبية طرابلس)، قام أمس الثلاثاء (بمصادرة بعض منازل وممتلكات منتسبي الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية، وكتب عليها عبارات مصادرة لـ "داعش").

كما أكدت الغرفة "استمرار الإرهابي أبوعبد الله المصري، بأعمال الحسبة، بالمناطق المذكورة بالمعهد العالي القداحية"، بالإضافة إلى "إقامة عدة بوابات بقوائم مطلوبين لديهم من الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية، مع تنفيذ عدة استيقافات مفاجئة للتفتيش".

وبحسب بيان للغرفة الأمنية المشتركة بني وليد، تحصلت "بوابة افريقيا الإخبارية" على نسخة منه، فإن "داعش" استول على المباني الإدارية في المناطق المشار إليها، وحولها إلى فروع لما يسمى بمؤسسات الدولة الإسلامية، مع "فتح باب الاستتابة بمركز الحسبة بالقداحية"، مؤكدة استمرار النزوح لسكان المناطق المذكورة وسرت، باتجاه بني وليد المركز.

واختتمت الغرفة الأمنية المشتركة بني وليد بيانها، بإعلان "المناطق المذكورة من مدينة بني وليد، مناطق غير آمنة وخارج سيطرة السلطات المحلية بالمدينة والدولة الليبية".