العطب بقناة جلب المياه بالزهروني: أهم إجراءات خلية الأزمة على مستوى ولاية بن عروس

العطب بقناة جلب المياه بالزهروني: أهم إجراءات خلية الأزمة على مستوى ولاية بن عروس

أكد والي بن عروس عبد اللطيف الميساوي اليوم، الخميس 5 جويلية 2018، أن كمية المياه المخصصة لإقليم تونس الكبرى قد نقصت بنسبة 60 في المائة، بعد الإنفجار الحاصل بقناة جلب المياه بالزهروني التي توفر أكثر من نصف كمية المياه للإقليم.

وبين الوالي في تصريح لموقع نسمة، أن خلية الأزمة المنعقدة منذ أمس حول الحادثة، أقرت جملة من الإجراءات للتعامل مع أزمة إنقطاع المياه على مستوى ولاية بن عروس، موضحا أنه سيتم تزويد كل المناطق المتضررة بالتساوي على ساعات منفصلة و طيلة 24 ساعة مع توفير صهاريج كبيرة الحجم لمد المناطق التي تقع في أواخر شبكات الصوناد بالماء.

وفي مايلي جملة الإجراءات المخصصة لولاية بن عروس:

تخصيص شاحنات الحماية المدنية لتزويد المناطق الحيوية و الحساسة كالمستشفيات و المصحات الخاصة و دور المعاقين و سجن مرناق بالماء.

ضمان تزويد ميناء رادس بالماء نظرا لحاجة السفن و البواخر للماء الصالح للشرب.

العمل على تلافي الضغط الذي قد يحصل نتيجة الإستهلاك المتكرر و العالي للماء الذي سيوزع تدريجيا على سويعات، من خلال التعاون مع إدارة الغابات و الحماية المدنية و البلديات لتوفير صهاريج كبيرة يتم توزيعها على المناطق الشعبية و الواقعة في المرتفعات التي قد يتعذر وصول الماء إليها عبر القنوات نتيجة الضغط.

ويذكر أن إنعقاد خلية الأزمة على عين المكان يتواصل لمتابعة عملية إصلاح العطب و طريقة التوزيع الدوري للمياه خلال فترة الأشغال، ورفع الجرافة المتسببة في إنفجار القناة المذكورة.