الضحية رقم 11 هذا العام: مجهولون يقتلون جزائريا رميا بالرصاص

الضحية رقم 11 هذا العام: مجهولون يقتلون جزائريا رميا بالرصاص

أقدم مجهولون بالمقاطعة 15 بمدينة مارسيليا الفرنسية، ليلة الاثنين الفارط، على قتل كهل يبلغ من العمر 50 سنة ينحدر من مدينة عنابة، رميا بالرصاص.

وحسب صحيفة الشروق الجزائرية، فإن الضحية ''كمال سناني'' الذي يعتبر الضحية رقم 11 في سلسلة القتل التي طالت الجزائريين في فرنسا منذ مطلع السنة الجارية، انتقل إلى فرنسا أواخر ثمانينيات القرن الماضي، أين استقر طيلة السنوات الماضية بمدينة مرسيليا، لممارسة نشاطه المهني والعيش فيها أعزبا.


وأضافت، أن مجهولين باغتوا الضحية في حدود الساعة التاسعة إلاّ ربع، عندما كان عائدا إلى بيته بمدخل إقامة ''بيار رونار'' بمرسيليا، عندما أطلقوا عليه عيارات نارية استقرت في رأسه وتسببت في مقتله في عين المكان، ليلوذوا بعدها بالفرار نحو وجهة مجهولة، بينما تدخل عناصر الشرطة الفرنسية وفتحوا تحقيقا في الجريمة.


وقد باشرت عائلة ''سناني'' إجراءات نقل جثمان الضحية إلى الجزائر بغرض دفنها بمسقط رأسه في عنابة، والتمست من السلطات الجزائرية التدخل لمساعدتها لتسريع إجراءات نقل الجثة من فرنسا إلى الجزائر.