''الشاباك'' يعلن اعتقال موظف فرنسي بتهمة تهريب الأسلحة من غزة للضفة

''الشاباك'' يعلن اعتقال موظف فرنسي بتهمة تهريب الأسلحة من غزة للضفة

أعلن جهاز الأمن العام في الكيان الصهيوني ''الشاباك''، اليوم الإثنين 19 مارس 2018، عن اعتقال مواطنا فرنسيا يعمل في القنصلية الفرنسية العامة في القدس بشبهة تهريب أسلحة من قطاع غزة الى الضفة الغربية عبر سيارة القنصلية الفرنسية.

وجاء في بيان صادر عن ''الشاباك''، أنه “يستدل من تحقيق أجراه الجهاز بالتعاون مع الشرطة، أن المواطن الفرنسي ويدعى رومان فرانك، كان ضمن شبكة لفلسطينيين من القطاع والضفة وسكان القدس الشرقية، قاموا خلال الأشهر الأخيرة بتهريب هذه الوسائل القتالية غير المصنعة محليا”.

وتابع “يستدل من هذا التحقيق ان الفرنسي قام بتهريب حوالي 70 مسدسا وقطعتي سلاح رشاش عبر معبر ايرز خمس مرات، مستخدما سيارة القنصلية الفرنسية، علما بأنها لا تخضع للتفتيش الأمني لدى مرورها في المعابر الحدودية”.

وأشار البيان إلى أن المواطن الفرنسي ''تلقى هذه الوسائل القتالية من فلسطيني غزاوي، يعمل في مركز الثقافة الفرنسي في القطاع، وهربها الى جهة ما في الضفة التي باعتها بدورها لتجار أسلحة”، وأوضح أنه “تم اعتقال تسعة أشــخاص بشبهة ضلوعهم في هذه القضية، بينهم أحد سكان القدس الشرقية، ويعمل حارسا في القنصلية الفرنسية وفلسطينيون من القطاع، كانوا يقيمون في الضفة الغربية بصورة غير قانونية''.

وأشار الشاباك إلى أن “المواطن الفرنسي عمل بمفرده من اجل جني مكاسب مالية، وأن الجهات المسؤولية عنه لم تكن على علم بذلك”.