الحمامات: هبة الطوجي...صوت مميز يعانق هوية عائلة الرحابنة

 الحمامات: هبة الطوجي...صوت مميز يعانق هوية عائلة الرحابنة

التقى جمهور مهرجان الحمامات الدولي في دورته الرابعة و الخمسين، التي تحمل شعار " الحمامات تعشق الحياة" ليلة أمس الثلاثاء 31 جويلية 2018، مع عرض موسيقي للفنانة اللبنانية "هبة طوجي" بإدارة موسيقية لأسامة الرحباني.

هبة طوجي فنانة فرضت نفسها في وطنها لبنان وفي العالم العربي. هي الفنانة الشابة التي اخترق صوتها حدود الأوطان، بتجسيدها للوحات فنية توحد فيها ثلاثية الشبابي والحداثي والتقليدي.


بتصفيق كبير من الجمهور الحاضر بكثافة على مدارج مسرح مهرجان الحمامات الدولي، انطلق العرض بدخول المجموعة الموسيقية بقيادة الكبير أسامة الرحباني على "البيانو" رفقة ثمانية موسيقيين موزعين على مختلف الآلات على غرار "الباتري" و "الغيتار" و "غيتار الباس".


هذه المجموعة استهلت العرض بمقدمة موسيقية راقية من العزف على البيانو لأسامة الرحباني، تمهيدا لصعود الفنانة هبة طوجي على الركح حاملة معها نسمات البحر و ضوء القمر و هدوء الليل.
تستلهم من أستاذها و مكتشفها أسامة الرحباني المتشبع برقي الرحابنة وعمقهم، فغنت مقطوعة "يمكن حبيتك"، التي تعتبر من أجمل ما غنت "هبة" منذ بدايتها الفنية، فأحدثت رجة على المسرح الذي سافر منذ الوهلة الأولى في عالم الابداع.


لتحملنا بعدها للحلم وأغنية "حلم"، قبل غنائها اعترفت للحاضرين أنها و بالرغم من أن هذه المرة الثانية التي تصعد فيها على مسرح الحمامات، فإن علاقتها بهذا الركح تبقى خاصة جدا، لتركيبته التي تجعلها تحس بحميمية المكان و قربها من الجمهور.


"طريق" غنتها "هبة طوجي" كأول تجربة لها في شارات أو جينيريك المسلسلات، فهي أغنية مسلسل "طريق" الذي بث في شهر رمضان الفارط، فقد خضعت للمسة الرحابنة التي حملت عمق تلك الموسيقى التي تحاكي هوية هذه العائلة.


لم تنس "طوجي" أن مدارج المسرح مليئة بقصص الحب، فاختارت أن تغني للجمهور مقطوعة حزينة "مين الي بيختار" أهدتها لكل من عاش قصة حب لم تكلل بالنجاح، إنها محاكاة للقلوب و ربما لذكريات مازلت حية في أذهان البعض و نابضة في قلوبهم.