الجيلاني الهمامي:''لابد من رحيل حكومة الشاهد لأنها ستجر البلاد نحو الهاوية''

الجيلاني الهمامي:''لابد من رحيل حكومة الشاهد لأنها ستجر البلاد نحو الهاوية''

شدد الجيلاني الهمامي الناطق الرسمي باسم حزب العمال، اليوم الأحد 9 سبتمبر 2018، في أعقاب انعقاد الدورة الرابعة للمجلس الوطني لحزب العمال أنه من الضرورى الرحيل الفوري لحكومة يوسف الشاهد برمتها ، قائلا ''أن بقاءها سيجر البلاد أكثر نحو الهاوية ونحو مخاطر تفجر الأوضاع الاجتماعية والأمنية ، في كل أشكاله، علاوة عن المخاطر الأخلاقية والقيمية والثقافية التي تنذر بالتفكك الكلي للمجتمع''.

وأعلن الجيلاني الهمامي، أن المؤتمر الخامس للحزب سينتظم من 18 إلى 22 ديسمبر القادم، مذكرا بأن أشغال المجلس قد خصصت لتحليل وتشخيص الوضع السياسي الراهن في تونس في ظل الأزمة المحتدمة المختزلة في يوسف الشاهد والائتلاف الحاكم، منتقدا ما أسماه حمى الصراع على المناصب والكراسي والحقائب الوزارية، بعيدا عن مصالح الشعب الذي أنهكته سياسات التفقير والتجويع والافلاس والارتهان للاجنبي التي تمارسها الحكومة الحالية.

وأكد، أن البديل لن يكون بتكوين حكومة جديدة بل بتصور برامج ورؤى جديدة تخرج بالبلاد من عنق الزجاجة، مشيرا إلى أن حزب العمال قد تقدم بمجموعة من المقترحات والاجراءات العاجلة لانقاذ تونس والحفاظ على خيرات البلاد وثرواتها وعلى سيادة القرار الوطني، وتلبية المطالب الاجتماعية للمواطن التونسي ومزيد ترسيخ البناء الديمقراطي.

وبخصوص المجال الاقتصادي، قال أن الحزب يطالب بتأميم الثروات الوطنية في مجال الطاقة والنفط، إلى جانب توزيع الأراضي على الفلاحين الصغار والشباب العاطل عن العمل لمواجهة البطالة وتحقيق التنمية الاجتماعية العادلة.

وأكد دعوة حزب العمال، إلى مزيد التحكم في الأسعار والتراجع عن الزيادات الاعتباطية واجراء إصلاحات جبائية لانقاذ المؤسسات الصغرى والحد من انهيار المقدرة الشرائية للمواطن التونسي، بالاضافة إلى بعث مشاريع منتجة في الجهات الداخلية وإصلاح كل من قطاع الخدمات والتربية والصحة وتأمين مخزون الأدوية للمواطنين.

كما أشار إلى ضرورة وضع حد للصراع المحتدم وعدم تأجيل الانتخابات لتحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي والأمني ورجوع الدورة الانتاجية وايقاف نزيف تراجع العملة، وتفاقم عجز الميزان التجاري، إزاء انعدام الثقة في قدرة الائتلاف الحاكم على تنفيذ برامج إصلاحية على المدى القصير والبعيد على حد السواء.