الجهيناوي يُطلع مفوض وزير الخارجية الليبي على نتائج زيارته إلى واشنطن

 الجهيناوي يُطلع مفوض وزير الخارجية الليبي على نتائج زيارته إلى واشنطن

في إتصال جمعه بمفوض وزارة الخارجية و التعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني الليبية، محمد الطاهر سيالة، كشف وزير الخارجية خميس الجهيناوي، نتائج مباحثاته مع المسؤولين المريكيين في واشنطن ومع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، حول الأوضاع في ليبيا.

وأفادت صحيفة بوابة الوسط الليبية، اليوم الاثنين 7 أوت 2018، نقلا عن الصفحة الرسمية لإدارة الإعلام الخارجي بوزارة الخارجية الليبية، أن الجهيناوي أجرى إتصالا هاتفيا مع سيالة اليوم، أحاطه فيها بمحصلة محادثاته مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بوميز و الكونغرس الأمريكي حول الوضع في ليبيا، وذلك خلال زيارته الأخيرة لواشنطن.

وأضافت أن الجهيناوي أطلع سيالة أيضا ''على فحوى اتصاله الهاتفي مؤخرا بوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ''، مشيرة إلى أنهما اتفقا ''على تكثيف التواصل للتشاور بشأن الملف الليبي والقضايا الدولية الراهنة''.

وأجرى خميس الجهيناوي، قبل أيام زيارة إلى الولايات المتحدة التقى خلالها عدد من المسؤولين الأمريكيين في واشنطن، لبحث الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والحرب على الإرهاب.

وذكرت بوابة الوسط في مقالها، أن الجهيناوي أجرى مقابلة مع مجلة '' Foreign Policy'' الأمريكية أثناء زيارته إلى واشنطن، قال فيها ''إن تونس لا تزال تشعر بآثار التدخل المتهور لحلف شمال الأطلسي في ليبيا سنة 2011، والذي أدى إلى الإطاحة بمعمر القذافي''.

كما أشار المقال إلى أن الجهيناوي، شدد على أن ''أمن تونس معتمد على استقرار ليبيا، غير أن القوة الأجنبية كانت تستخدم طرابلس كساحة لحربها بالوكالة، واصفا تدخل الولايات المتحدة وبريطانيا وقوى أخرى في ليبيا سنة 2011 بأنه سياسة هجوم وانسحاب''.