الجهيناوي: ''السياسة الخارجية للدولة تحددها مصالح تونس''

الجهيناوي: ''السياسة الخارجية للدولة تحددها مصالح تونس''

أكد وزير الشؤون الخارجية ،خميس الجهيناوي في رده على مختلف مداخلات النواب خلال جلسة عامة خصصت للمصادقة على ميزانية الوزارة اليوم الجمعة 24 نوفمبر 2017، أن "السياسة الخارجية لتونس لا تحددها الشعارات أو الايديولوجيا بل تحددها مصالح تونس ضمن أهداف أساسية ثلاثة هي خدمة الشباب التونسي والباحثين عن فرص العمل من حاملي الشهائد العليا وتنمية المنطاق الداخلية وتأمين الحصانة لتونس والدعم لقواتها الامنية والعسكرية "

وأضاف الوزير في رده على مداخلات النواب والتي تضمنت انتقادات لإنضمام تونس إلى "محاور اقليمية" على غرار التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية وموقف الجامعة العربية الأخير تجاه حزب الله اللبناني ،ان "مواقف تونس تتخذ باستقلالية تامة وشعار دبلوماسيتنا منذ 2011 هو خدمة ديمقراطيتنا الناشئة " مبينا ان " تونس لا تنتمي إلى أي محور والدبلوماسية التونسية تعمل على " تعبئة كل الامكانيات لتحقيق الاهداف الثلاث السابقة".
ولفت الجهيناوي أيضا إلى أن الحركية الديبلوماسية التي تعرفها تونس حاليا وخلال العامين الماضين لم تشهدها منذ سنوات عديدة مشيرا إلى أن سنة 2016 شهدت زيارات 50 وزير خارجية لتونس و 8 زيارات لرؤساء دول وهو يعد "تقديرا هاما لتونس التي تـــنأى بنفسها عن التحالفات وتركز بالأساس على دعم مصالحها وعلى بناء علاقات متميزة مع جميع الدول وحصد التقدير والدعم لتجربتها و لديمقراطيتها الفريدة "،حسب تعبيره.
من جهة أخرى وفي رده على تساؤلات عدد من النواب بشأن الاجتماع الأخير بمقر جامعة الدول العربية على مستوى وزراء خارجية والبيان الصادر عنه بخصوص حزب الله البنالني قال الوزير إن تصنيف أي كيان او حزب كمنظمة ارهابية هو "تصنيف تقوم به الأمم المتحدة وما صدر عن الاجتماع المذكور هو بيان" وأن " موقف تونس حيال حزب الله اللبناني كان قد عبر عنه سابقا وبصراحة رئيس الجمهورية" مشيرا إلى أن تونس كانت قد تحفظت في 4 مرات سابقة على مسائل تتعلق بهذا الحزب ".
وبخصوص الدبلوماسية الاقتصادية لاحظ الجهيناوي انها اضحت اليوم "ركيزة اساسية للعمل الدبلوماسي في تونس وهي اليوم سياسة بعد ان كانت لفترات شعارات" مشيرا الى ان لوزارته منهجية واضحة في هذا الشان، ستتدعم بعد احداث كتابة دولة للديبلوماسية الاقتصادية وستعمل من خلالها تونس على مواصلة اكتساح اسواق جديدة وتحصين مصالحها في الخارج .
وتحدث وزير الشؤون الخارجية ايضا عن الوضع في سوريا ومسألة العلاقات الديبلوماسية معها قائلا "لدينا بسوريا قائم بالاعمال ..والسوريون لم يطلبوا تسمية سفير لتونس لديهم وتونس التي تتألم لما يحدث هناك تحاول بكل الامكانيات انهاء الازمة في هذا البلد في اقرب وقت "مؤكدا وجود "تعاون في كل الملفات "مع الجانب السوري .
وبخصوص الخدمات القنصلية وتحسين الخدمات للتونسيين المقيمين في الخارج قال الوزير "قمنا بفتح بعض المكاتب القنصلية خلال العامين الماضيين ونحن نحرص على تحسين مختلف الخدمات المسداة لابناء تونس بالخارج سنتفاعل مع مقترحات نواب الشعب بشأنهم".