الجمعية التونسية للمراقبين العموميين تقاضي المعتدين على فريقها الرقابي

الجمعية التونسية للمراقبين العموميين تقاضي المعتدين على فريقها الرقابي

أكد رئيس الجمعية التونسية للمراقبين العموميين، كريم بالحاج عيسى، أن الجمعية سترفع دعوى قضائية ضد كل من ثبت تورطه في الاعتداء الذي تعرض له فريق رقابي من قبل عدد من أعوان الوكالة العقارية للسكنى، خلال ندوة صحفية عقدتها الجمعية اليوم الجمعة 13 أفريل 2018.

و أوضح أن عددا من أعوان الوكالة قد تعمدوا بتاريخ 11 أفريل 2018 استعمال العنف اللفظي والتهديد بالعنف المادي في مواجهة مراقبين عموميين من هيئة الرقابة العامة لأملاك الدولة والشؤون العقارية كانوا بصدد إنجاز مهمة رقابة بالوكالة طبقا لإذن بمأمورية رسمي، وفق روايته.

و أفاد رئيس الجمعية، بأن استعمال العنف اللفظي والتهديد بالعنف المادي في مواجهة مراقبين عموميين بصدد انجاز مهمة رقابة طبقا لأذن بمأمورية رسمي يعد "جريمة نفذتها عصابات مكشوفة الوجوه وتعتدي بوجوه مكشوفة على أعوان وإطارات الدولة"، حسب تعبيره.

واتهمت الجمعية النقابة الأساسية لأعوان المؤسسة، التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، بالتحريض على هذا الاعتداء وتعطيل عمل الفريق الرقابي وإثنائه عن إنجاز مهمته الرقابية.

واعتبر ان إرغام فريق الرقابة على مغادرة الوكالة بعد الاستيلاء المجموعة المهاجمة على وثائق يمسكها المراقبون تتعلق بعمليات تصرف يشتبه في فسادها وتهمّ الانتدابات والتصرف في الكراءات وإسناد المقاسم العقارية، يعد جريمة وسابقة خطيرة لا يمكن السكوت عنها لانها تمس من هيبة الدولة بالدرجة الاولى.

وحمل، الحاج عيسى، المسؤولية الكاملة للحكومة والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والقيادة المركزية للاتحاد العام التونسي للشغل في التصدي لهذا الانفلات الذي ينذر بتغول الفساد، وفق رأيه مشيرا الى ان الجمعية تدعو منظوريها لمواصلة جهودهم في مكافحة الفساد والتصدي له رغم ما يواجههم من اعتداءات.