التونسي سامي قريعة الذي أصيب في هجمات باريس... تجاوز مرحلة الخطر

التونسي سامي قريعة الذي أصيب في هجمات باريس...  تجاوز مرحلة الخطر

الشاب التونسي رجل الاعمال سامي قريعة الذي تلقى رصاصتين في بطنه بينما كان جالسا في مقهى مجاور لمسرح باتاكلان رفقة صديقين عند هجوم الارهابيون، أجريت له ليلة البارحة عمليّة جراحيّة دقيقة لإستخراج الرصاصتين.

وحسب نوفل العبيدي،​ المكلف بالاعلام بوزارة الشؤون الخارجية، فأن حالة سامي قريعة مستقرّة وقد يستفيق اليوم من الغيبوبة وأنه مبدئيا تجاوز مرحلة الخطر.
وتجدر الاشارة إلى أن تونسيتين شقيقتين، حليمة وهاجر السعدي، راحتا ضحية لهجومات باريس. وسيتمّ دفنهما اليوم في مدينة ليون الفرنسية.