البوسنة: إيقاف المتهم الثاني في اغتيال المهندس محمد الزواري

البوسنة: إيقاف المتهم الثاني في اغتيال المهندس محمد الزواري

مثّل مواطن من البوسنة، اليوم الأربعاء 16 ماي 2018، أمام محكمة في العاصمة سراييفو بسبب تهم تتعلق بالإرهاب على خلفية دوره المزعوم في اغتيال المهندس التونسي محمد الزواري سنة 2016.

وقال القاضي البوسني، برانكو بريتش، إن تونس تتهم المدعو إلفير سراك بالتحريض على ”أعمال إرهابية والانتماء لمنظمة إرهابية بالإضافة إلى الإخلال بالأمن العام والأمن الدولي“، حسب ما نقلت عنه وكالة رويترز.
وأوضح القاضي بيرتش أن القرار بشأن ترحيل سراك سيتم اتخاذه قريبا.


ونفى البوسني ''سراك''، الذي تم اعتقاله أمس الثلاثاء 15 ماي الجاري، ارتكاب أي مخالفات وقال إنه كان في رحلة عمل في تونس في شهر ديسمبر سنة 2016، أي في ذات الفترة التي تم فيها اغتيال الزواري.

يشار إلى أنّ مهندس الطيران وخبير الطائرات بدون طيار الشهيد محمد الزواري كان قد أغتيل بالرصاص في شهر ديسمبر 2016 بمدينة صفاقس.

وكانت الشرطة الكرواتية قد أعلنت في شهر مارس الماضي إيقاف مواطنا من البوسنة مطلوبا في تونس بنفس التهم.

وقضت محكمة كرواتية الأسبوع الماضي بالسماح بترحيله إلى تونس، وقال محاموه إنهم سيستأنفون الحكم.

وذكر الإعلام الكرواتي أن الموقوف هو البوسني الن كامدزيتشف (46 عاما). وكان قد شارك في حرب البوسنة في التسعينات في صفوف الشرطة الخاصة، واصبح جنديا محترفا بعد النزاع بحسب الاعلام.


وكان الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية سفيان السليطي، قد أكّد مؤخرا إيقاف المشتبه به في كرواتيا، مؤكدا انه تم التعرف إلى شخصين "نفذا عملية الاغتيال" وأنهما بوسنيان.