الباكستان: القبض على حافظ سعيد ''العقل المدبر'' لهجمات مومباي 2008

الباكستان: القبض على حافظ سعيد ''العقل المدبر'' لهجمات مومباي 2008

اعلنت الشرطة الباكستانية، اليوم الثلاثاء 31 جانفي 2017، إلقاء القبض على حافظ سعيد المتهم بأنه ''العقل المدبر'' لهجمات 2008 على مومباي، وجاء احتجاز ''الزعيم الإسلامي'' بعد تحرك لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب استهدف دولاً تعتبر مرتبطة بالإرهاب.

ووضعت الشرطة الباكستانية، اليوم، المتهم بأنه العقل المدبر لهجمات 2008 على مومباي، رهن الإقامة الجبرية، ونصّبت متاريس خارج منزله في مدينة لاهور بعدما تعهد أنصاره بتنظيم احتجاجات.
وقال مسؤول باكستاني إن الخوف من تحرك أميركي مماثل ضد باكستان أحد عوامل قرار احتجاز سعيد.

من جهتها، طالبت الهند باتخاذ إجراء ضد سعيد منذ هجمات مومباي الذي نفذه 10 مسلحين تسللوا من باكستان إلى المدينة بقارب وقتلوا 166 شخصاً في عملية شملت هجمات على فندقين فاخرين ومركز يهودي ومحطة قطارات، ولم تعلق الهند حتى الآن على فرض الإقامة الجبرية على سعيد في منزله بمدينة لاهور في شرق باكستان.

واحتجزت الشرطة المتهم، أمس، في مقر مؤسسة جماعة الدعوة الخيرية التي يتزعمها، وتلقي الهند باللوم في الهجمات على ''جماعة عسكر الطيبة المتشددة'' التي أسسها سعيد.

واتهم سعيد وأنصاره باكستان بالإذعان لرغبات الولايات المتحدة ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، وكانت الولايات المتحدة رصدت مكافأة مالية قدرها عشرة ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي إلى اعتقال سعيد.

وينفي سعيد أنه أمر بتنفيذ هجمات مومباي وينأى بنفسه عن ''جماعة عسكر طيبة'' في حين أنها تشرف على مؤسسته الخيرية، وأعلن المتحدث باسم جماعة الدعوة فاروق عزام تنظيم احتجاجات في مدينة كراتشي بجنوب باكستان.