الامم المتحدة ترحب بنص باريس القاضي تنظيم انتخابات في ليبيا هذا العام

الامم المتحدة ترحب بنص باريس القاضي تنظيم انتخابات في ليبيا هذا العام

رحب مجلس الأمن اليوم، الإربعاء 6 جوان 2018 ، نصا يؤيد إعلان باريس في ماي الفارط القاضي بإقامة انتخابات تشريعية و رئاسية في ليبيا قبل نهاية هذه السنة دون أن يذكر تاريخ 10 ديسمبر التاريخ المحدد ليوم الاقتراع.

وجاء في النص الذي اقره الأعضاء الـ15 بالإجماع أن''المجلس يرحب بالتزام (الأطراف الليبيين) مثلما ورد في إعلان باريس، بأن يعملوا بشكل بناء مع منظمة الأمم المتحدة من أجل تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية ذات مصداقية وسلمية واحترام نتائجها''.

وجمع مؤتمر باريس لأول مرة الأطراف الأربعة الرئيسيين في الأزمة الليبية، رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري ومقرهما في طرابلس، وغريميهما في شرق ليبيا وهما المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح ومقره طبرق.

وأعلن الأربعة التزامهم بتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في 10 ديسمبر واحترام نتائجها وتوحيد المؤسسات ومنها البنك المركزي، سعيا لإخراج البلاد من الفوضى السائدة منذ التدخل الغربي عام 2011 وسقوط معمر القذافي.

غير أن بعض الدول اعترضت خلال التفاوض حول نص مجلس الأمن، على ذكر تاريخ 10 ديسمبر ''بشكل صريح''، بحسب ما نقلت مصادر دبلوماسية رفضت ذكر هذه الدول.