إضراب عام في القطاع الخاص: غياب المفاوضات لحلّ الأزمة

إضراب عام في القطاع الخاص: غياب المفاوضات لحلّ الأزمة

أكد الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل بو علي المباركي عدم وجود جولة جديدة من المفاوضات بين المنظمة الشغيلة و منظمة الأعراف حاليا بخصوص الزيادة في الأجور للقطاع الخاص بعنوان سنة 2015 ، بعد قرار إتحاد الشغل تنفيذ إضراب عام في القطاع الخاص بتونس الكبرى يوم 21 جانفي المقبل


و أوضح المباركي أن المجمع المهني للقطاع الخاص تبنى قرار الإضراب العام بعد رفض منظمة أعراف مقترح رئيس الحكومة خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات و المتمثل في زيادة ب 40 دينار لكل الأصناف باقطاع الخاص
كما أعرب عن أمله في قبول منظمة الأعراف هذا المقترح لحل الأزمة مشيرا الى أن الإتحاد العام التونسي للشغل مستعد للحوار وعقد جلسة جديدة من المفاوضات قد تفضي إلى أتفاق للحل الأزمة قبل موعد الإضراب