الاتحاد الأوروبي يفرض إجراء جديدا على الراغبين بدخول منطقة ''شنغن'' بدون تأشيرة

الاتحاد الأوروبي يفرض إجراء جديدا على  الراغبين بدخول منطقة ''شنغن'' بدون تأشيرة

صادق مجلس الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء 5 سبتمبر 2018، على مقترح يقتضي ضرورة الحصول على وثيقة سفر بالنسبة لمواطني الدول التي لا يُطلب منهم تأشيرات دخول خلال زيارتهم لمنطقة "شنغن".



وأفاد مجلس الاتحاد الأوروبي، في بيان أصدره اليوم، بأنه تمت الموافقة على المقترح المذكور والمقدم من "نظام معلومات وإذن السفر الأوروبي" (اتياس)، مشيرا إلى أنه يلزم مواطني تلك الدول، بالخضوع لتفتيش أمني قبيل سفرهم.

وحسب بيان مجلس الاتحاد الأوروبي، فإنه في حال دخل التطبيق الجديد حيز التنفيذ، فإنه سيلزم جميع الأشخاص الراغبين بدخول "شنغن" دون تأشيرات، بتسجيل معلوماتهم عبر الإنترنت مقابل مبلغ مالي قدره 7 يورو.

ووفقا للإجراء الجديد، فإنه سيطلب من هؤلاء الأشخاص، الإجابة على استفسارات عدة منها؛ معلومات عن الهوية الشخصية، ووثيقة السفر، وعنوان الإقامة، وما إذا كانوا قد ارتكبوا جرائم أم لا، والدول التي تواجدوا فيها سابقا، وما إذا كان قد تم طردهم من الدول الأوروبية من عدمه، حسب ما نقلت وكالة الأناضول.

ومن خلال ذلك الإجراء، يسعى نظام "اتياس" لمعرفة ما إذا كان الشخص الراغب بزيارة منطقة "شنغن"، يشكل تهديدا أمنيا أم لا، عبر مقارنة معلوماته مع مختلف قواعد بيانات الأمن الأوروبية.
يشار إلى أنه من المنتظر أن يدخل النظام قيد التنفيذ سنة 2021، بعد الموافقة عليه من قبل مجلس أوروبا، والبرلمان الأوربي، ونشره في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.


الجدير بالذكر، أنّ "شنغن"، منطقة تضم 26 دولة أوروبية ألغت جواز السفر وضوابط الهجرة على الحدود المشتركة الداخلية بينها، ويسمح لأكثر من 60 دولة حول العالم بزيارتها دون الحصول على تأشيرات دخول.