الإبقاء على جلسة التفاوض بين '' إجابة'' وممثلي وزارة التعليم العالي مفتوحة

الإبقاء على جلسة التفاوض بين '' إجابة'' وممثلي وزارة التعليم العالي مفتوحة

تم الإبقاء على جلسة التفاوض بين وفد عن المكتب التنفيذي الوطني لإتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين "إجابة" وممثلين عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مفتوحة إلى يوم الإثنين 28 ماي 2018، بعد أن فشلت أمس الأربعاء، في الوصول إلى أي اتفاق بشأن ملف الأساتذة الجامعيين.

واقترحت وزارة التعليم العالي، خلال هذه الجلسة، وفق تدوينة لاتحاد إجابة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك "، رفع الإضراب مقابل توقيع وثيقة رسمية تكون بمثابة اتفاق تعتبر فيه نقابة "إجابة" شريكاً رسمياً في الإصلاح.
كما اقترحت العمل بصفة تشاركية بين الطرفين بهدف صياغة قانون أساسي للجامعيين يحترم فيه سلم التأجير، فضلا عن ضبط جدولة وتسقيف زمني حدد إلى شهر ديسمبر 2018.
ولفت اتحاد "إجابة" إلى أنه سيتم تدارس هذا المقترح خلال انعقاد المجلس الوطني للإنابات يوم الأحد 27 ماي الجاري، مؤكدا أن الإضراب يبقى متواصلاً ما لم يتم أي اتفاق.
وكان "إجابة " اقترح خلال الجلسة، تأجيل إجراء الامتحانات إلى شهر سبتمبر والعمل على صياغة وإنهاء القانون الأساسي للجامعيين في شهري جويلية وأوت، داعيا إلى ضرورة فتح خطط الإنتداب عن طريق المناظرة لأصحاب شهادة الدكتوراة، والترفيع في ميزانية وزارة التعليم العالي.