افتتاح مركز تونس الدولي للتكنولوجيات الحديثة للثقافة في هذا التاريخ

افتتاح مركز تونس الدولي للتكنولوجيات الحديثة للثقافة في هذا التاريخ

أكد وزير الثقافة محمّد زين العابدين أمس، الأحد 22 جويلية 2018،على هامش مشاركته في افتتاح مهرجان المنستير الدولي بمعلم الرباط الأثري بالمنستير، أنه سيفتتح في سبتمبر 2018 كل من مركز تونس الدولي للتكنولوجيات الحديثة للثقافة وقصر الآداب والفنون والثقافة.

ومركز تونس الدولي للتكنولوجيات الحديثة للثقافة الذي سيكون مقره في مدينة الثقافة، هو عبارة على مخبر مؤسسات ناشئة في مجال الصناعات الثقافية والابداعية والصناعات الرقمية وتعمل وزارة الشؤون الثقافية حاليا على الإعداد والتنسيق حول هذا المركز مع مخابر دولية.
وينطلق كذلك بداية من سبتمبر 2018 استغلال قصر السعيد بباردو الذي سيكون قصرا متحفيا ويوظف لمشاريع وطنية كبرى تشمل الجانب الثقافي والحضاري والفكري والأدبي على غرار قصر الآداب والفنون والثقافة ومركز تونس الدولي للحضارات وفضاءات للوساطة الثقافية، حسب تصريحات وزير الشؤون الثقافية.
ويحتوي قصر السعيد على جزء هام من الذاكرة التونسية فقد احتضن سنة 1881 توقيع وثيقة الحماية التونسية وسنة 1956 توقيع وثيقة الاستقلال وسيكون مقر سيادة وإلهام حسب وزير الشؤون الثقافية الذي أشار إلى أنّ مركز تونس الدولي للتكنولوجيات الحديثة للثقافة وقصر الآداب والفنون والثقافة ومركز تونس الدولي للحضارات تعد ثلاثة مشاريع كبرى سيتم تنفيذها بإذن من رئيس الحكومة.
وبشأن تثمين المواقع الأثرية والمتاحف، أوضح وزير الشؤون الثقافية أنّ هناك 300 معلم بين المواقع أثرية تتجه بشأنها وزارة الشؤون الثقافية نحو التخصيص والدعم والاستثمار بين القطاعين العام والخاص وذلك لاستغلال هذه المواقع كمتاحف بطريقة مشتركة بين العام والخاص عبر لزمات أو إشغال مؤقت بالتصرّف في بعض الأجزاء من المعالم للفضاءات الحيوية كمغازات للمنتوجات ذات العلاقة بالآثار والتراث ومهن التراث،وفق تعبيره.
وأعلن محمد زين العابدين أنّ الوزارة ستدعم إحداث مسرح للهواء الطلق بالمنستير وذلك بالتنسيق بين الولاية وبلدية المنستير لإضفاء أكثر إشعاع على مدينة المنستير ولدعم مهرجان المنستير الدولي الذي يفتقر لفضاء يسمح له ببرمجة عروض تستقطب جمهورا عريضا. وذكر بأنّ وزارة الشؤون الثقافية خصصت خلال السنة الجارية 10 مليون دينار لمجموع 300 مهرجان في البلاد التونسية.

أخبار ذات صلة