اتلاف أكثر من 640 ألف لتر من الحليب جراء الازمة الني شهدها القطاع بولايتي باجة وجندوبة

اتلاف أكثر من 640 ألف لتر من الحليب جراء الازمة الني شهدها القطاع بولايتي باجة وجندوبة

أكد رئيس الغرفة الجهوية لمراكز تجميع الحليب بولاية باجة عثمان العجرودى لمراسلة "وات" ان "ازمة الحليب" التي عاشتها ولايتا باجة وجندوبة في الفترة الفاصلة بين يومي 9 و12 أكتوبر الجاري تسببت في اتلاف أكثر من 640 ألف لتر من الحليب.

ورجح ان تصل هذه الكمية الى 850 ألف لتر مبينا انه تم التوصل الى حلول لهذه الازمة والقبول بعدد من مطالب مجمعي الحليب إثر جلسة عمل مع والي باجة. كما تم استئناف نسق تجميع الحليب وقبوله بمركزية الحليب للشمال الغربي بجندوبة. وتجدر الاشارة الى ان هذه الازمة تتلخص في قرار مركزية الحليب للشمال الغربي التقليص من كميات الحليب المقبولة بالشركة او المركزية منذ يوم 5 اكتوبر من 300 ألف لتر الى 220 ألف لتر بحجة توفر مخزون لدى الشركة منذ شهر رمضان لم يتم بيعه.

ومنذ يوم 9 اكتوبر لم تقبل المركزية من مجمعي الحليب انتاجهم بسبب وجود عطب وقد افاد نفس المصدر ان هذا العطب ادى الى تراكم كميات كبيرة من الحليب لدى مراكز التجميع التي انقطعت بدورها عن قبول الحليب من الفلاحين مما ادى الى استياء المجمعين والفلاحين.

ومن بين المطالب التي تقدم بها مراكز التجميع والتي تم القبول بها تحييد مخبر تحليل الحليب وتغيير مديره واعادة العمل بالعقود بين المجمعين ومركزية الحليب بجندوبة وتعويض المجمعين عن 640 ألف لتر من كميات الحليب التي تم اتلافها بباجة وجندوبة.