اتحاد الشغل ينفي تأمين الجيش لسفرة الباخرة قرطاج

اتحاد الشغل ينفي تأمين الجيش لسفرة الباخرة قرطاج

أكّد الاتحاد العام التونسي للشغل، أنّ كل ما تم تداوله بخصوص تدخّل الجيش لتأمين السفرة البحرية نحو ميناء جنوة لا أساس له من الصحّة ولا يستقيم قانونيا''، معتبرا أنّ ما يروج في هذا الإطار ''فيه محاولة لإقحام الجيش الوطني في النزاعات الشغلية لدفعه إلى تجاذبات يخطّط إليها البعض عمدا دفعا إلى الفوضى وضربا لمصداقية المؤسّسة العسكرية''.


وأفاد الاتحاد العام التونسي للشغل، في البلاغ أصدره مساء اليوم الإثنين 3 سبتمبر 2018، بأنّ من أمّن الرحلة هم أعوان الشركة التونسية للملاحة وقد أمّنوها على أحسن وجه، مشيرا إلى أنه تم استئناف العمل بداية من الثامنة من مساء الأحد، وكلّ تأخير بعد ذلك لا يتحمّل الاتحاد مسؤوليته، وفق نص البلاغ.


كما استغرب ''قرار الإدارة العامّة القاضي بتأجيل رحلة يوم الثلاثاء خاصة أنّ الإضراب قد علّقته النقابة بطلب من المكتب التنفيذي الوطني منذ يوم الأحد على السّاعة الثامنة مساء وقد استأنفت الرحلات على إثر ذلك''.

كما عبر عن اعتذاره إلى الركّاب على ما حدث من فوضى وقال إن الجهات الرسمية هي من تسبب فيها.