إيطاليا تنتقد تصريحات الرئيس الفرنسي حول قضية الهجرة

إيطاليا تنتقد تصريحات الرئيس الفرنسي حول قضية الهجرة

وصفت إيطاليا، يوم أمس السبت، جارتها فرنسا بـ'المتغطرسة' التي تخاطر بأن تصبح 'العدو الأول' لها في قضايا الهجرة، قبل يوم واحد من اجتماع زعماء أوروبا في بروكسل لحضور اجتماع استثنائي لبحث هذه القضية.

وقال نائب رئيس وزراء إيطاليا 'لويجي دي مايو' إن كلمات ماكرون تظهر أنه ليس على اطلاع بالتطورات، وذلك في سياق رده تعليقات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي قال إن ''تدفق المهاجرين على أوروبا تقلص مقارنة بالسنوات القليلة الماضية بنسبة 80 بالمائة بفضل التعاون الأوروبي''.

وأضاف 'دي مايو' في تدوينه على صفحته بموقع فيسبوك: ''إيطاليا تواجه في واقع الأمر وضعا طارئا فيما يتعلق بالهجرة وهذا يعود جزئيا إلى أن فرنسا ترد الناس على أعقابهم عند الحدود، ماكرون يخاطر بأن يجعل بلاده العدو الأول في هذا الأمر الطارئ''.

في ذات السياق أفاد وزير الداخلية ونائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني بأن 650 ألف مهاجر وصلوا إلى بلاده بحرا خلال السنوات الأربع الماضية، مؤكدا أن بلاده تلقت 430 ألف طلب لجوء ما يكلف إيطاليا 5 مليار يورو.

وأضاف سالفيني في بيان قوله: ''إذا كانت هذه ليست مشكلة في نظر الرئيس ماكرون المتغطرس، فإننا ندعوه أن يكف عن الإهانات وأن يظهر بدلا من ذلك بعض الكرم الملموس بأن يفتح موانئ فرنسا الكثيرة ويترك الأطفال والرجال والنساء يعبرون عند فينتيميليا'، وذلك في إشارة إلى البلدة الإيطالية الواقعة شمال شرق البلاد على الحدود مع فرنسا.

يشار إلى أن القادة الأوروبيين سيجتمعون لمناقشة تدفق الهجرة السرية والسبل الكفيلة بالتعامل مع التدفق الهائل للمهاجرين عبر بحر المتوسط بالخصوص.