إنطلاق مشروع ''المساواة بين الجنسين في السلطات المحلية''

إنطلاق مشروع ''المساواة بين الجنسين في السلطات المحلية''

تم اليوم الخميس 29 مارس 2018، الإعلان عن إنطلاق مشروع "المساواة بين الجنسين في السلطات المحلية" بكل من ولايات باجة وقفصة ومدنين وسليانة و القصرين وتطاوين وزغوان وتوزر وقبلي والذي يهدف بالخصوص إلى إستغلال الإنتخابات البلدية لحشد جميع الفاعلين نساء ورجالا لتحقيق نهج جديد للتنمية المحلية مبني على المساواة بين الجنسين.

وكشف رئيس جمعية "لم الشمل" منصف بن سليمان اليوم الخميس 29 مارس 2018، خلال ندوة صحفية بالعاصمة نظمتها الجمعية، صاحبة هذا المشروع المدعوم من صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية وشركائها الإتحاد الوطني للمرأة التونسية وأكاديمية المرأة الأوروبية ومركز تونس لحرية الصحافة أن هذا المشروع الذي أطلق عليه اسم "مجسم" يمتد على سنتين ويشمل الولايات الأكثر تهميشا.

وأضاف أنه سيقع في إطار هذا المشروع تنظيم ورشات تدريب موجهة للمجتمع المدني والإدارات البلدية والنواب المحليين ووسائل الإعلام المحلية لتشريكهم بصفة فعالة في حماية مكتسبات المرأة الى جانب تنفيذ مشاريع نموذجية لتنمية محلية تحترم المساواة بين الجنسين بكل البلديات المتواجدة في التسع ولايات المعنية.

ولفت الى أن مشروع "مجسم" سيساهم في العمل على بناء حكم محلي رشيد من شأنه أن يعزز ويحمي حقوق المرأة وذلك عبر بعث وتنفيذ مشاريع قادرة على فرض مكانة ودور أكبر للمرأة في التنمية المحلية وفي الفضاء العام.