إعلان حالة الطوارئ في 'غينيا الجديدة' بعد زلزال قاتل

إعلان حالة الطوارئ في 'غينيا الجديدة' بعد زلزال قاتل

أعلن رئيس وزراء 'بابوا غينيا الجديدة'، 'بيتر أونيل'، اليوم الجمعة 2 مارس 2018، حالة الطوارئ في منطقة المرتفعات النائية والوعرة بعد أيام من زلزال مميت ضرب المنطقة وقتل 31 شخصا على الأقل.

وقال 'أونيل' في بيان، إنها '' كارثة غير مسبوقة، تم إعلان حالة طوارئ لتسريع استعادة الخدمات العامة الضرورية ومنها منشآت الرعاية الصحية والمدارس واستخدام الطرق والمطارات والطاقة والاتصالات''، واعدا بمساعدات حكومية قيمتها 450 مليون كينا (135 مليون دولار) ودعم الجيش في عمليات الإغاثة.

وواجه المسعفون صعوبة في الوصول إلى قرى دفنتها إنهيارات أرضية قرب مركز الزلزال، حيث دمر الزلزال الذي بلغت شدته 7.5 درجات/ ريشتر، طرقا ومدارج طائرات يوم الإثنين المنقضي، وشكل الطقس الغائم أبرز عائق أمام تحليق طائرات الهليكوبتر منذ حدوث الزلزال.

وقال مسؤول إن ما لا يقل عن 31 شخصا لقوا حتفهم عندما غطى انهيار أرضي قرى نائية قريبة من المنطقة التي ضربها الزلزال، والتي تبعد نحو 560 كيلومترا شمال غربي العاصمة 'بورت مورزبي'.

وكانت أغلب حالات الوفاة المؤكدة الأخرى في عاصمة الإقليم 'ميندي' أو حولها وبلدة 'تاري' التي تبعد 40 كيلومترا عن مركز الزلزال، حيث لا تزال المطارات مغلقة ولم يصل عمال الإغاثة بعد، وفق 'رويترز'.

أخبار ذات صلة