إعلان "أردوغان" الحرب على "داعش": حقيقة أم مطية لضرب الأكراد؟

 إعلان "أردوغان" الحرب على "داعش": حقيقة أم مطية لضرب الأكراد؟

نشرت قنوات تلفزية ألمانية مجموعة من التقارير والتحليلات تناولت الأحداث التي تعيشها وشمال سوريا وشمال العراق. وقد تناولت هذه التقارير السياسة التركية تجاه الأزمة في سورية والعراق معتبرة أن إعلان تركيا الحرب على "داعش" ليس سوى مطية لضرب المقاتلين الأكراد في شمال سورية. 

كما أشارت هذه التقارير إلى الدور الإعلامي الذي تلعبه قناة الجزيرة القطريّة في تأجيج الأزمة في سوريا والعراق والوسائل الغير مهنية التي تعتمدها لفبركة أخبار وتقارير تخدم أجندة قطر في المنطقة. وقد عرض التقرير مجموعة من حالات الفبركة وشهادات لصحفيين ومحررين تعاملوا مع القناة ووقع "خداعهم" والخروج بأعمالهم عن سياقها الحقيقي مما اضطر بعضهم إلى الاستقالة ومقاضات القناة.   

وقد احتلت هذه التقارير مجال جدل واسع في وسائل الإعلام الغربية التي تهتم بقضايا الشرق الأوسط، خصوصا مع ما يروج له من تحليلات تفيد بتغير سياسة تركية تجاه الحركات الإسلامية المتشددة في سوريا.