إتفاقية وزارية لتمكين الأطفال والشباب فاقدي السند من خدمات تربوية وترفيهية وإجتماعية

إتفاقية وزارية لتمكين الأطفال والشباب فاقدي السند من خدمات تربوية وترفيهية وإجتماعية

تم اليوم الاربعاء 5 سبتمبر 2018، بالعاصمة توقيع إتفاقية تعاون بين وزارتي المرأة والأسرة و الطفولة وكبار السن و شؤون الشباب والرياضة لتمكين الأطفال والشباب فاقدي السند من خدمات تربوية ترفيهية وإجتماعية.

و لفتت وزيرة شؤون الشباب والرياضة مجدولين الشارني بالمناسبة الى أن ''هذه الإتفاقية ستمكن مكفولي الدولة من الشباب والأطفال البالغ عددهم 2000 من مجانية الدخول الى المسابح المستغلة من قبل المؤسسات العمومية الخاضعة لإشراف الوزارة.''
وأضافت أنه ''سيتم بمقتضى هذه الإتفاقية تخصيص أسبوعين قارين للمشاركة بصفة مجانية في برنامج السياحة الشبابية الشاطئية لفائدة الأطفال فاقدي السند التام فضلا عن تخصيص فضاءات ذات طاقة إستيعاب كبرى راجعة بالنظر للوزارة لتنظيم أنشطة ثقافية وترفيهية وذلك بمعدل مرتين في السنة.''
وشددت الوزيرة على أن ''هذه الإتفافية جاءت لتكرس ما تضمنه الفصل 47 من دستور الجمهورية التونسية الذي أكد أنه من حقوق الطفل على الدولة ضمان الكرامة و الصحة والرعاية و التربية والتعليم والفصل الثامن الذي أكد على توفير الظروف الكفيلة بتنمية قدرات الشباب وعلى توسيع إسهامه في التنمية الإجتماعية و الإقتصادية و الثقافية و السياسية.''
من جهتها أكدت وزيرة المرأة و الأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي أن ''هذه الإتفاقية جاءت لتكمل البرامج الوطنية للوزارة الهادفة إلى تمكين الطفل من خدمات ذات جودة وضمان حقه في الترفيه والتمتع بحياة متوازنة لإرساء مجتمع متوازن ومناهض لكل أشكال التطرف و العنف والإرهاب''.